• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

بمناسبة استضافتها اليوم في أبوظبي تحت شعار «متحدون لصياغة المستقبل»

الشيخة فاطمة: قمة رئيسات البرلمانات إضافة نوعية لسجل الإمارات في دعم الحوار العالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن «القمة العالمية لرئيسات البرلمانات»، التي تُعقد في فندق قصر الإمارات في أبوظبي اليوم وغداً، تمثل إنجازاً دولياً مهماً للمجلس الوطني الاتحادي، وإضافة نوعية لسجل دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم الحوار العالمي.

وقالت سموها في تصريح لها بمناسبة انعقاد القمة، إن شعار القمة «متحدون لصياغة المستقبل» ينطوي على قيمة نوعية مهمة بالنسبة إلى الإمارات التي تمثل نموذجاً فريداً للوحدة والاتحاد، معربةً عن أملها في أن تنجح القمة في توحيد جهود برلمانيّي العالم وبناء شراكة فاعلة بين البرلمانيين والسياسيين والقيادات المشاركة من الحكومات والقطاع الخاص والعلماء والشباب، وغيرهم من المشاركين فيها.

وعبَّرت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عن تقديرها البالغ لاهتمام المجلس الوطني الاتحادي بتعزيز نشاط الدبلوماسية البرلمانية وتقاسم المسؤوليات مع الحكومة والقطاع الخاص في شراكة نموذجية توافر خبرات فريدة تسعى دولة الإمارات إلى أن تتبادلها مع دول العالم كافة من أجل إيجاد الحلول وبناء تصورات إيجابية للتعامل مع القضايا والتحديات التي تواجه العالم بأسره.

وأضافت سموها: «إننا نعيش في عالم مترابط لم يعد فيه مكان لثقافة الانعزالية، بل يجب أن نتوحد ونتكاتف جميعاً من أجل استغلال ما ينتجه التطور البشري والحضاري والتقني في المجالات كافة من فرص هائلة يمكن أن توفر بدائل وفرصاً ثمينة قادرة على معالجة العقبات والإشكاليات التنموية التي تعانيها مجتمعات ودول عدة في مناطق متفرقة من العالم». وأعربت سموها عن اهتمامها بالموضوعات والقضايا المطروحة ضمن أجندة «القمة العالمية لرئيسات البرلمانات»، وأشارت إلى أن القمة تسلط الضوء على تحديات وتوجهات مستقبلية تقع في بؤرة اهتمام المجتمع الدولي، وتحتل صدارة أولوياته واهتماماته، ومن ثم فهي تقدم دعماً مهماً للحوارات والنقاشات الدولية حول هذه الملفات والقضايا.

وقالت إن انعقاد هذه القمة العالمية غير المسبوقة في دولة الإمارات، إنما يفتح نافذة حيوية لإلهام دول أخرى من أجل توفير سبل السعادة والرخاء لشعوبها، لا سيما أن دولة الإمارات تؤمن بالتعاون الدولي، وتجد فيه بوابة حتمية لمستقبل أفضل لشعوب العالم أجمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا