• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

70 % زيادة بنسبة زوار «المغرب في أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شهدت أنشطة فعالية المغرب في أبوظبي، التي تقام بمركز أبوظبي الوطني للمعارض، خلال نهاية الأسبوع إقبالاً جماهيرياً متميزاً من مواطنين ومقيمين على أرض الدولة، والذين توافدوا للتعرف على التراث والفن المغربي والتحف واللوحات المرتبطة بتراث وثقافة المملكة المغربية، إلى جانب أنشطة متنوعة تتعلق بالمنتجات المختلفة للصناعة المغربية، إضافة إلى الطبخ المغربي الذي كان حاضراً، من خلال عرض بعض المأكولات التي تُجسد التنوع بين مختلف ثقافات المجتمع المغربي.

وحققت فعالية المغرب في أبوظبي خلال دورتها الحالية ارتفاعاً بنسبة 70% عن العام الماضي من خلال عدد الزوار، خاصة أن اللجنة العليا المنظمة للفعالية ارتأت تمديد فترة أنشطة الفعالية إلى تاريخ 18 ديسمبر الحالي بعد أن كان مقرراً له أن تختتم بتاريخ 11 ديسمبر 2016، وذلك نظراً للإقبال الجماهيري المتميز من المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات الطيبة، ولأهمية البعد الثقافي والتراثي في تعزيز وتوطيد أواصر العلاقات والتعاون بين شعبي دولة الإمارات والمملكة المغربية الشقيقين، ولإتاحة فرصة أكبر لجميع المواطنين والمقيمين للاطلاع على الثقافة والتراث المغربي العريق والأصيل.

وحظيَّ زوار العام الحالي بفرصةٍ ذهبيةٍ للتعرف على التراث الثقافي المغربي الثري بمختلف أشكاله سواء بالمعمار، أو الموسيقى، أو الفن، أو المطبخ، أو العادات والتقاليد، حيث تبدأ رحلتهم بمجرد الدخول إلى رواق المغرب الذي سيُفتَحُ كصندوق كنز يحفظ بداخله لآلِئَّ ثمينة تُشِعُ ألقاً لتخاطب الأحاسيس الخمسة.

ومنذ بدء الفعالية وركن الخط يشهد إقبالاً رائعاً حيث تم فيه كتابة مايقارب الـ 2500 اسم على ورق خاص تم إحضاره من المغرب، إلى جانب تزينيه بزخرفة مغربية نابعة من التراث المغربي، حيث يقدم للزائر ليكون بمثابة تقدير وهدية جميلة تذكره بزيارته للفعالية.

جدير بالذكر أن فعالية المغرب في أبوظبي وبعد افتتاح دورتها الثانية هذا العام قد لاقت إقبالاً جماهيرياً واسعاً من قبل المواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات، وتركت لزوارها أثراً طيباً وأنعشت ذاكرتهم وأثّرت خيالهم ومخزونهم المعرفي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا