• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

للمخرجين الإماراتيين خالد علي وهاني الشيباني

«انتظار» فيلم بـ 1000 دولار فقط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

رانيا حسن (دبي)

حمل الفيلم الروائي الطويل «انتظار» للمخرجين الإماراتيين خالد علي وهاني الشيباني تجربة مختلفة لهما في الطرح وطريقة تصوير المشاهد، بل واختيار الفكرة بطريقة غير نمطية.

ويأتي هذا الفيلم، الذي يعرض ضمن مسابقة المهر الإماراتي - فئة الأفلام الروائية الطويلة، بعد غياب طويل لأحد مخرجيه وكاتب السيناريو ومنتجه هاني الشيباني الذي أشار إلى أن آخر فيلم له عرض في العام 2009 في مهرجان أبوظبي السينمائي.

وحول أسباب هذا الغياب أوضح الشيباني لـ «الاتحاد» أن السبب «يرجع إلى عدم وجود جهة تدعم أفلامي»، وأضاف: «جاء فيلم انتظار ليعيدني مرة أخرى، وهو بتكلفة 1000 دولار أميركي فقط. حاولت التغلب على مشكلة الدعم بتقليص نفقات الفيلم ومحاولة عدم الإخلال بقصته».

وحول قصة الفيلم قال الشيباني أنها «تطرح فكرة الانتظار من خلال 5 شخصيات كلا منها ينتظر أملا ً يحدث تغيراً في حياته إذا تحقق»، وأكد أن الفيلم «يحمل فلسفة عميقة وتجربة إنسانية تستحق تجسيدها في عمل فني».

وعن التجربة المشتركة في الإخراج لفت الشيباني «كل منا تخلى عن مدرسته الإخراجية حتى نلتقي، وأضاف:«اتفقنا على الفيلم قبل أن تكون هناك فكرة في الأصل، أي بخلاف ما هو متعارف عليه»، ويكمل:«قصة العمل هي الأقرب لشخصيتي كمخرج فأنا ما زلت انتظر دعم أفلامي حتى أحملها من مجرد نص إلى مشروع يري النور».

من جانبه عبر المخرج خالد علي«عن استيائه الشديد من إدارة المهرجان بسبب افتقاد التنظيم بين عروض الأفلام الإماراتية، وعدم التنسيق بشكل يخدم الفيلم الإماراتي، ويسمح لرواد المهرجان بمشاهدته حيث تتعارض المواعيد مع أفلام إماراتية أخرى».

وتابع قائلاً:«يجب دعم الأفلام الإماراتية بشكل يحقق المساواة بين المخرجين وبعضهم، ولا يتم التركيز من قبل الجهات والمؤسسات الداعمة على مخرج بعينه»، منوهاً إلى أن قنوات الدعم ما تزال قليلة جدا في ظل تزايد صناع السينما الإماراتيين».

وحول فيلم انتظار قال: «صنعنا فيلماً من دون نص ملموس في البداية حيث كان مجرد فكرة وبدون ميزانية»، وأردف: «أحلم بسينما موجهة للجمهور، لذلك سيحمل فيلمي القادم مغامرة وأقدم فيلماً وثائقياً طويلاً عن مجموعة من الشباب الذين يقومون بمجموعة من المغامرات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا