• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
  01:12    رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية بالسنة الهجرية الجديدة    

الأصدقاء الصادقون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

تصل أصواتنا لهم وحدهم دون تجميل أو بهرجة مثلما هي بنبرتها الحالية بغصتها أحياناً وضحكتها أحياناً وتهدجاتها أحياناً... لا يهمهم القشر يطالعون اللب ويتفقدون أحوال الوجدان، ويسألون دون تردد ومقدمات ما الحال؟ يعتبون إن قسوت على النفس أو على آخر ويشيرون ببنان النصح والصدق نحو المدخل لتحويله مؤقتة أو دائمة تخلصك من مأزقك أو ضيقك وتتقبل وتشكر وتطبق ويعود الهدوء لنبرات صوتك يعود هادئاً صافياً هانئاً وقد انسلخ عنه غلاف الدمع وتحرر من سلاسل الهم.. ما أجمل راحة البال وما أطيب رفقة الصادقين الصديقين الذين يعرفون تفاصيل ذاتك على مدى عمر ويعطفون.. يربتون على كتف أحزانك وبكرم دفئهم يغدقون وينصتون ولا يملون ودوماً يبجلون صوتك.. صورتك، نفسك.. كلك! بحلوك ومرك أنت في دنياهم كالبناء الثابت أساسه واضح وغال، وعماده فخر ومعزة، أما ديمومة ثباته فهو هم شهامتهم الكريمة الطيبة... البعض يقول إن المشاعر تتلون وتتغير بامتداد الزمن والكثير يقتنع أن الالتزام كذبة مثل سراب القيض ونحن نقول لأصدقائنا الصديقين الطيبين من أول أنفاس البدء حتى الختام... الالتزام والرفقة والبناء شأن متحد متوحد واحد سنظل هنا في محطة الوفاء دون انقراض فشكراً لبقاءكم وصمودكم... شكراً تطير لكم على صفحة بيضاء النية خضراء البقاء حلوة البلاغ.

زينب الفداغ - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا