• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مقال

إطلاق العنان لصناعة التمويل الإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

ضحى فاضل

ما زالت صناعة التمويل الإسلامي تنمو باطراد لافتة أنظار المتابعين إلى الفرص التي تقدمها هذه الصناعة الناشئة، ومثيرة في الوقت نفسه التساؤلات حول حجم التحديات التي تواجهها وعن كيفية النهوض بها لتنافس بشكل جاد صناعة التمويل التقليدي في ظل اقتصاد تتسارع خطاه نحو المجال الرقمي.

وقد قُدّر إجمالي أصول التمويل الإسلامي في عام 2015 بحوالي 2 تريليون دولار تشكل أصول المصارف الإسلامية نحو 73% منها، بينما تتوزع البقية على المؤسسات المالية غير المصرفية وأسواق رأس المال والتأمين الإسلامي المعروف بـ«التكافل» إضافة إلى الصناديق الإسلامية.

كما قدر البنك الدولي أن صناعة التمويل الإسلامي نمت بمعدل 10-12% سنوياً خلال العقد الماضي.

وبدأ الالتفات لصناعة التمويل الإسلامي باهتمام أكبر من قبل المُنخرِطين في عالم التمويل بعد الأزمة المالية العالمية التي عصفت بالاقتصاد العالمي عامي 2008 و2009 (والركود العظيم الذي تلاها) حيث كانت صناعة التمويل التقليدية أحد المتهمين الرئيسين فيها من خلال قروض الرهن العقاري المتساهلة والتي لم تراعِ في كثير من الأحيان مدى أهلية المقترضين علاوة على إساءة البعض استخدام المشتقات المالية.

كما ذهب البعض إلى أبعد من ذلك مُنتقدين الأساسات التي بُني عليها النموذج الرأسمالي عموماً ومُشككين في مدى استدامتها على المدى البعيد.

وقد برزت المؤسسات المالية الإسلامية خلال فترة الأزمة بأداء أكثر صلابة نسبياً مقارنة بنظيراتها التقليدية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا