• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

سويحان «بوابة» لقاء الماضي مع الحاضر

مهرجان سلطان بن زايد يرتقي كظاهرة تراثية ثقافية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 15 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أثبتت الدورة الأخيرة من مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان التراثي، أن الحدث سوف يبقى الملتقى الذي يمزج بين الماضي الجميل والحاضر المزدهر، طالما بقي دعم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، لتراث الآباء والأجداد.

نجح الحدث الذي اختتم فعالياته أمس الأول، بعد 14 يوماً من الأنشطة المميزة، وجمعت تحت ظلال خيامها آلاف المواطنين والمقيمين والزائرين من العرب والأجانب، لتصبح معه سويحان وبحق بوابة للتراث ومكاناً لكل العاشقين له.

وإذا كان التراث أمانة والحفاظ عليه مسؤولية وتعريف النشء الجديد به رسالة، فإن المهرجان جاء، وكما يقول سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، راعي المهرجان، ترجمة للرؤية الحكيمة والتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في حفظ الموروث ونقله للأجيال بكل أمانة، والعمل على تحقيق رؤية الوالد القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بأن تكون دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في المجالات كافة.

لمس الجميع جهود سموه التي كانت السبب الرئيس لنجاح فعاليات المهرجان الذي تنوعت بين مزاينة الإبل وسباقات المحالب والسلوقي، إلى جانب السوق الشعبي وليالي سويحان التي جمعت الآلاف من محبي هذه الألوان التراثية والذين عاشوا أسبوعين مع أجواء الماضي الجميل وعبقه الأخّاذ.

تحول المهرجان إلى حدث للذكرى والتاريخ، حيث أصبح جسراً للتواصل الإنساني والثقافي بين ماضي الآباء والأجداد وتراثهم الثري وحاضر الأبناء ومواكبتهم لأدوات العصر، وليس من قبيل المصادفة أن يحقق المهرجان هذه المكانة العالمية التي جاءته نتيجة تصميم وإرادة القائمين عليه بأن يكون جسراً يربط الإمارات وشعبها بدول وشعوب العالم، جاذباً الانتباه الإقليمي والعالمي للإبل، رافعاً مكانتها في الثقافة العربية، حيث ارتقى المهرجان وبشهادة الجميع ليصبح ظاهرةً تراثيةً ثقافيةً وسياحيةً واقتصاديةً تستحق التأمل والإشادة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا