• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ألوان مبهرة وقصات ثرية بالحركة تقدمها رندا الشافعي

تصاميم 2015.. أفكار عصرية وخامات تراثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 يوليو 2015

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

احتلت مكانها على القمة في سنوات محدودة وبخطى ثابتة قطعت وصلة طويلة في عالم الأناقة والموضة لتقدم رؤية خاصة أنها المصممة الشابة رندا الشافعي ابنة مدينة بورسعيد التي منحها البورسعيدية لقب «ملكة الموضة» فهي تقدم تصاميم عصرية للمرأة المحتشمة تعني بفنون الحياكة الراقية «الهوت كوتيور» لتصبح أحد أهم الأسماء في عالم الموضة تطرح في كل موسم مجموعة جديدة تواكب أحدث الصيحات العالمية وتنحاز للخامات الطبيعية وترفض أن تكون مقلدة لأي من ملوك الموضة العالمية.

وأطلقت رندا قبل أيام احدث تصاميمها من الأزياء الراقية لصيف 2015 في عرض ضخم أقيم بأحد الفنادق الكبرى المطل على البحر ببورسعيد وضمت نحو 80 تصميما متنوعا بينها الكاجوال والابريميدي، إلى جانب موديلات خاصة للمساء والسهرات وحصدت المجموعة إعجاب عشاق الأناقة من الفنانات والإعلاميات.

أسلوب فني

وجمعت الموديلات البسيطة والأفكار الجريئة ونجحت في تقديم تصاميم متنوعة في القصات والأطوال منها ما يناسب المرأة الناضجة، وما يلبي احتياج الفتيات لأزياء تتسم بالإثارة والجاذبية وتراعي طبيعة مجتمعاتنا العربية.. وجاءت الألوان مبهرة منها الأزرق والأخضر والأحمر والبرتقالي والأصفر، إلى جانب الدرجات الهادئة مثل الأوف وايت والبيج والوردي الفاتح وفي العديد من الموديلات مزجت بين الألوان المتقاربة بأسلوب فني جديد وبذوق مميز.

واستولت الاكسسوارات على اهتمام الجميع فقد تميزت بخامتها التراثية الجميلة وأفكارها المبتكرة واعتمدت المصممة الشابة على بعض الأقمشة التقليدية مثل الخيامية والايتانين او الغترة المميزة لزي الرجال من بدو سيناء إلى جانب استغلال بعض القطع الأصيلة القديمة بطرق واساليب فنية جديدة مثل البرقع الذي كانت تضعه نساء بعض القبائل البدوية على وجوههن وكاد يندثر لكنه احتل مكانه في بعض الموديلات حيث ظهر «البرقع» بالعملات الفضية او الذهبية في أكثر من تصميم، فضلاً عن تصاميم لافتة لغطاء الرأس وجاءت القصات متعددة والموديلات تفيض حيوية وحركة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا