• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

أهداف حاسمة في أوقات قاتلة بـ«الجولة المثيرة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 12 ديسمبر 2016

منير رحومة (دبي)

جاءت الـ «الجولة 11» لدوري الخليج العربي، على درجة كبيرة من الإثارة والتشويق، بفضل الأهداف الحاسمة التي شهدتها بعض المباريات، وأيضاً الأهمية ليس فقط لحسم نقاط المواجهات، ولكن أيضاً لتحديد المراكز في جدول الترتيب، خاصة في المقدمة.

وشهدت الدقائق الأخيرة لبعض المباريات المهمة تسجيل عدد من الأهداف الثمينة، ما يعكس الحماس العالي الذي ميز الجولة، ورغبة الفوز التي طبعت أداء اللاعبين، على اعتبار أن بعض الأهداف تم تسجيلها بعد انتهاء الوقت الأصلي.

وأغلى أهداف الجولة من نصيب الجزيرة المتصدر، وهو الهدف الذي سجله علي مبخوت في مباراة فريقه مع حتا في الدقيقة 94، ويعتبر بوزن الذهب لأنه منح النقاط الثلاث لفريق «فخر أبوظبي»، وأبقاه في صدارة الدوري، كما أنه هدف في غاية الإثارة، لأنه وجد الطريق إلى المرمى، بعد محاولات استمرت أكثر من 90 دقيقة من دون جدوى.

وفي مباراة الشارقة والأهلي أيضاً، نجح «الفرسان» في تسجيل الهدف الوحيد في الدقيقة 92 عن طريق سعيد جاسم، لينتزع «الأحمر» النقاط الثلاث من «بيت النحل»، ويعود بـ«الصيد الثمين»، حافظ به على مركزه ثالثاً في جدول الترتيب، وأبقى على حظوظه في مواصلة المنافسة، وتشديد اللحاق على المتصدر.

وفي سباق أسفل الترتيب، سجلت الأهداف الحاسمة حضورها أيضاً، بالهدف الثمين الذي سجله موديبو مايجا لاعب اتحاد كلباء في مرمى الإمارات في الدقيقة 93، لتنتهي المباراة 2 -1 لمصلحة «النمور»، حيث يعتبر الهدف القاتل على درجة كبيرة من الأهمية، لأنه أبعد اتحاد كلباء عن المراكز المتأخرة، بفوز مهم جداً، لأنه جاء على حساب أحد الفرق المباشرة التي تطاردها خطر الهبوط، وصعد إلى «المركز 11»، على أمل مواصلة رحلة التخلص من «الشبح»!!

وحتى في المباراة التي شهدت مهرجاناً من الأهداف، وفاز خلالها الوصل على دبا الفجيرة بثمانية نظيفة، فإن الأهداف الحاسمة سجلت حضورها في الدقائق الأخيرة، لتجعل النتيجة كارثية على «النواخذة»، بهدف فابيو دي ليما في الدقيقة 87.

وتعكس الأهداف الحاسمة في نهاية المباريات، الفارق بين الفرق التي لعبت بتركيز عالٍ، ورغبة قوية في تحقيق الانتصارات، ومواصلة البحث عن طموحاتها، سواء في أعلى الجدول أو القاع، وبين الفرق التي لا تزال بحاجة إلى عمل ذهني كبير لتتويج جهودها بنتائج إيجابية، لأن المباريات تنتهي بعد صافرة الحكم، وليست خلال الوقت الأصلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا