• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

السلطات تحقق في غرق العبارة قبالة سواحل سقطرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

عدن(الاتحاد)

أعلنت السلطات اليمنية تشكيل لجنة للتحقيق في حادثة غرق العبارة المنكوبة قبالة سواحل سقطرى في منتصف الأسبوع الماضي. وأفاد محافظ حضرموت، أحمد سعيد بن بريك، أنه أصدر توجيهاته إلى الجهات الأمنية المختصة بالمحافظة، لإلقاء القبض على وكيل العبري الناقل للركاب المسافرين المسمى «فرج الله». والمستأجر من قبل نصر الكسادي وتشكيل لجنة للتحقيق في أسباب الغرق والحمولة للسفينة والتأكد من مدى الالتزام باللوائح المنظمة لعمليات النقل وإجراءات السلامة والصيانة من قبل هيئة موانئ البحر العربي وخفر السواحل وأجهزة البحث والتحري واتخاذ الإجراءات القانونية بشأنه.

وأضاف محافظ حضرموت أن الكشوفات الأولية التي تم جمعها من غرف العمليات للناجين من حادثة الغرق كشفت عن وجود أسماء غير موجودة بقائمة الركاب الذين تم تسجيل صعودهم للعبارة ما يؤكد أن أن هناك ركاباً أضيفوا بطريقة غير شريعة ليرتفع عدد الركاب إلى 70 راكباً، في حين أن عدد الركاب المقرر للعبارة 47 راكباً، إضافة إلى الطاقم الخاص بالعبري مع وزن الحمولة المسموح به. وأشار ابن بريك أن المعلومات الواردة، بحسب روايات بعض الناجين فأن تسريبات للماء حدثت في الجانب الأيسر للعبري لم يتم السيطرة عليها أدت لغرقه، مؤكداً أن غرفة عمليات البحث والإنقاذ بالمكلا التي تعمل على مدار الساعة بالتواصل مع قوات التحالف وغرفتي العمليات بمحافظتي سقطرى والمهرة، والتي أثمرت عن إنقاذ 31 شخصاً ولا زال البحث جارياً عن 39 مفقوداً حتى الآن.

جاء ذلك خلال لقاء عقده مع رئيس لجنة البحث والإنقاذ للسفينة الغارقة وزير الثروة السمكية فهد كفاين لمتابعة سير إجراءات عمل لجنة التحقيق وجمع المعلومات لمعرفة الأسباب التي أدت إلى غرق السفينة ومحاسبة المتورطين فيها وما توصلت إليه من معلومات أولية بشأنها ومتابعة عمليات البحث والإنقاذ. وشدد الوزير كفاين على أهمية تنسيق الجهود بين غرف العمليات والجهات المساعدة في البحث والإنقاذ وتوحيد مصادر المعلومات والتأكد منها، مشيداً بالجهود والإجراءات المتخذة من قبل قيادة السلطة المحلية والمنطقة العسكرية الثانية بحضرموت وقوات التحالف العربي وتضافر الجهود الإنسانية من قبل جميع المشاركين من الأشقاء والأصدقاء في عمليات البحث والإنقاذ.