• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م
  03:22     ماكرون يستقبل الحريري في الاليزيه    

هجوم انتحاري يوقع عشرات القتلى والجرحى من الجيش

بالفيديو .. «داعش» يضرب في عدن والشرعية تدمي الحوثيين شمالاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

عقيل الحلالي - بسام عبدالسلام ، وكالات (عدن- صنعاء)

قتل 50 جندياً وأصيب 31 آخرون في هجوم انتحاري تبناه تنظيم «داعش» الإرهابي، استهدف عصر أمس تجمعاً لقوات الجيش اليمني أمام قاعدة عسكرية شرق مدينة عدن. وقال مدير شرطة مديرية خورمكسر العقيد ناصر عباد الحسني، أن 50 جندياً قتلوا في الانفجار الذي استهدف العسكريين أمام بوابة قاعدة الصولبان العسكرية في حين بلغ عدد الجرحى 31 جندياً. وأضاف أن الإحصائية مرجحة للارتفاع، لأن بعض الجرحى حالتهم خطيرة.

وقال مصدر عسكري لـ«الاتحاد»، إن انتحارياً يحمل حزاماً ناسفاً، تمكن من التوغل وسط تجمع لجنود من الجيش اصطفوا لصرف رواتبهم أمام البوابة الخلفية لقاعدة الصولبان في مديرية خورمكسر، موضحاً أن الجنود يتبعون لواء الحزم المشكل حديثاً عقب الحرب، وأفراد من اللواءين 111 و103 مشاة ووصلوا إلى أمام البوابة من أجل ترقيمهم وضمهم بشكل رسمي في وحدات الجيش قبيل عملية تسليمهم مرتبات الجيش والأمن من قبل لجنة رئاسية خلال الأيام القادمة.

وأوضح المصدر أن معظم القتلى من صفوف لواء 111 مشاة، في حين طوقت أجهزة الأمن مداخل ومخارج خورمكسر وشددت من إجراءات التفتيش في محاولة لتعقب العناصر الإرهابية التي شاركت في تنفيذ الهجوم. وأعلن تنظيم داعش الإرهابي في وقت لاحق أمس مسؤوليته عن الهجوم في رسالة على الإنترنت.

إلى ذلك، سقط العشرات من المتمردين الحوثيين وحلفائهم قتلى وجرحى أمس السبت، في اشتباكات مع القوات الحكومية وفي غارات للتحالف العربي بقيادة السعودية شمال اليمن. وأفاد بيان صادر عن المركز الإعلامي التابع للمنطقة الخامسة في الجيش اليمني باندلاع معارك شرسة بين قوات اللواء 25 ميكا والميليشيات الانقلابية صباح السبت في مدينة حرض الحدودية مع السعودية وتتبع محافظة حجة شمال غرب البلاد. ونقل البيان عن قائد محور حرض، العميد الركن ناصر الشجني، أن المعارك استمرت حتى الظهيرة وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات الانقلابية وتدمير عربة مدرعة ومدفع نوع 23.

وأشار البيان إلى تدمير عربة مدرعة أخرى ومنصة إطلاق صواريخ بالستية تابعة للميليشيات في غارتين جويتين للتحالف العربي على موقع غرب مدينة حرض المدمرة بعد 15 شهراً من القتال الدامي. كما استهدفت ثلاث ضربات جوية مواقع وتجمعات للحوثيين وقوات صالح في منطقة مثلث عاهم على الحدود بين حرض وبلدة مستبأ المجاورة. ... المزيد