• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يدرج ضمن جدول أعمال مؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء 21 الجاري

«تنفيذية الإسلامي» توافق على المقترح الإماراتي لمكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

يعقوب علي

يعقوب علي (اسطنبول)

وافقت اللجنة التنفيذية لاتحاد منظمة التعاون الإسلامي على إدراج المقترح الإماراتي بشأن مشروع ميثاق العمل البرلماني الإسلامي لمكافحة الإرهاب والتطرف ضمن جدول أعمال لدورة العاشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في المنظمة والمقرر انعقاده يومي 21 و22 الجاري.

وأكدت الشعبة البرلمانية الإماراتية، أن الهجمة العنيفة التي يتعرض لها الدين الإسلامي وتأثير العمليات الإرهابية التي اتخذت من الاسلام ستاراً لها تعد الهم الأكبر الذي ينبغي على الدول الإسلامية التصدي له والعمل على تصويبه، مشيرة إلى أن السياسة الحكيمة لدولة الإمارات تنبأت لخطورة الخطاب الإرهابي المتطرف مبكراً، وأكدت من خلال سياستها الخارجية على وقوفها في وجه التشويش والمغالطات التي تبثها تلك الخطابات المفعمة بالكراهية والتطرف ونبذ الآخر.

وأوضح أحمد علي مفتاح الزعابي عضو المجلس الوطني الاتحادي عضو اللجنة التنفيذية في المنظمة خلال تقديم الشعبة البرلمانية الإماراتية لمقترح مكافحة الإرهاب خلال الاجتماع الـ33 للجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الإسلامي، أن الزعم بأن الاسلام دين عنف وإرهاب وقتل يتنافى مع المبادئ الأخلاقية للدين الإسلامي وأحكام الشريعة الإسلامية التي أكدت قدسية صون حقوق الإنسان، مؤكداً أن الوقت الدقيق الذي تمر به المنطقة يتطلب العمل من منطلقات موحدة كفيلة بالمحافظة على الصورة الحقيقية للإسلام، ونبذ لغة الكراهية وتأجيج لغة التنافر بين الحضارات والأمم.

وفي السياق ذاته استنكر الزعابي التمييز الذي تعانيه الأقليات الإسلامية في الكثير من الأقطار غير الإسلامية، والتضييق على حقوقهم وحرياتهم، وأماكن العبادة الإسلامية نتيجة لتلك المزاعم المغلوطة وعمليات التشويش التي خلفتها الخطابات والأعمال المتطرفة خلال العقدين الأخيرين، مؤكداً أن كل ذلك ساهم في انتشار موجة من الكراهية بين أبناء وتفشي النظرة المذهبية، وهو ما ساهم في تعزيز فرص نجاح أحزاب التطرف الفكري في استقطاب شباب البلدان الإسلامية ما شكل تهديداً لأمن واستقرار تلك الدول. وكانت الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي قد شاركت وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي أمس في الاجتماع الـ33 للجنة التنفيذية لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي الذي يعقد في العاصمة التركية اسطنبول. وضم وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية المشارك في اجتماع اللجنة أحمد الزعابي ورشاد بوخش عضوا المجلس عضوا اللجنة التنفيذية.

من جهته أوضح رشاد بوخش أن المقترح الإماراتي لإدراج بند على جدول أعمال الاجتماع حول «مشروع ميثاق العمل البرلماني الإسلامي في مكافحة الإرهاب والتطرف يتضمن أهداف الميثاق المقترح ومضمون الميثاق والنتائج المتوقعة من هذا الميثاق وآليات التواصل بشأنه مع البرلمانات والمنظمات البرلمانية الدولية والإقليمية. مؤكداً أن المشروع يعكس التوجه الرسمي لدبلوماسية دولة الإمارات، ويتماشى مع سياستها الخارجية الواضحة ضد كل المظاهر والأعمال الإرهابية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض