• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بمشاركة خبراء وأكاديميين وإعلاميين عرب

«المزماة» يوعي الشباب بالدور المشبوه للمنظمات الحقوقية ضد الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 يناير 2015

محمود خليل

محمود خليل (دبي)

يستعد مركز «المزماة» للدراسات والبحوث تنظيم مجموعة من الندوات المتخصصة في الجامعات الحكومية والخاصة خلال العام الجاري، بمشاركة نخبة من الخبراء المتخصصين والأكاديميين والإعلاميين العرب والأجانب، لتسليط الضوء على العديد من القضايا التي تهم الإمارات والمنطقة.

وأكد الدكتور سالم حميد، مدير المركز، أن الندوات كافة التي ينتظر تنظيمها تستهدف توعية الجيل الشاب، وعلى وجه الخصوص طلاب الجامعات بالعديد من القضايا التي طغت على الساحة المحلية والإقليمية والدولية خلال السنوات الأخيرة الماضية.

وكشف ل«الاتحاد» أن المركز سيناقش من خلال هذه الندوات قضيتين رئيستين ومهمتين، تتناول الأولى: الفكر الإسلامي السياسي وثقافة الكراهية، من خلال محاور دينية وسياسية ونفسية عدة، يتم من خلالها كشف وتسليط الضوء على الأساليب التي تستخدمها جماعات الإسلام السياسي في تعزيز ثقافة الكراهية لدى صغار السن، ومن ثم استخدامهم كقنابل بشرية في العمليات الإرهابية التي تنفذها تلك الجماعات في العديد من دول المنطقة والعالم.

وأضاف أن القضية الثانية: تتعلق بفضح الدور المشبوه لمنظمات حقوق الإنسان العالمية، بهدف تعريف الجمهور، بحقيقة هذه المنظمات، ونشر الوعي لديهم حول نشأتها وأهدافها، وكشف حقيقة استهدافها المتعمد للإمارات، من خلال منحها الفرصة للحاقدين لتشويه صورة الدولة، وكذلك اعتمادها على مرتزقة وتائهين وفاقدين لمشاعر الولاء الوطني والانتماء، لكتابة تقارير فاسدة، تجافي الواقع، وتبتعد عن أبسط الحقائق المشرفة التي بإمكان أي مواطن، أو مقيم على أرض الإمارات أن يلمسها.

وأوضح بأن سعي المركز لكشف الدور المشبوه لهذه المنظمات يجيء في إطار تصدي الإمارات للتقارير المغلوطة المسيئة، مبيناً أن الإمارات حاضرة بقوة على مستوى المؤتمرات والندوات الدولية المتعلقة بالجانب الحقوقي، بدليل إن ما كانت تروج له بعض المنظمات وتدرجه في تقاريرها من دون تمحيص لم يعد له أي صدقية، في ظل حضور إماراتي رسمي وأهلي، للكشف عن زيف الادعاءات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض