• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  11:49    نائب رئيس زيمبابوي المقال يدعو موجابي للاستقالة        11:50     قائد الجيش اللبناني يدعو الجنود إلى "الجهوزية التامة على الحدود الجنوبية لمواجهة تهديدات العدو الإسرائيلي وخروقاته"    

تطبيقات «Google» ثورة عصرية في التعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

لا يختلف اثنان على أن القرن العشرين شهد إنجازات علمية وتقنية وبلغت فيه التكنولوجيا شأناً عظيماً، وكان محرك البحث الشهير «Google» على رأس هذه المنجزات وأهمها، كما وظف التقنية في التعليم وأستثمر في الشبكة العنكبوتية فكانت شركة رائدة في خدمات الإنترنت مع إمكاناتها توفير الأمان للجميع في الدخول إلى هذه المعرفة وما يؤكد أن «جوجل» استطاعت أن تسحب البساط التقني، وتجعل الكرة في ملعبها.ولأن الشركة تعتمد التطوير والتنافس في مجال التقنية وترى الإبداع طريقتها لتكون الرقم الأول على الشبكة العنكبوتية حظي المحتوى التربوي والتعليمي على اهتمام من قبلها، وهي بذلك تنظر لتأثير التعليم الإلكتروني وجبة دسمة في عالم التطبيقات الهائلة فأحاطت المعلمين الذين يتمتعون بمهارات التقنية برعاية ووفرت لهم منصة تعليمية مبتكرة وأسست أكاديمية «جوجل» للمعلمين Google Teacher Academy.

ومن أهم هذه الأدوات: 1) خدمة البريد Gmail: هذا البريد الإلكتروني المتميز بتطوره المستمر الذي جعل الوصول بين المعلم والمتعلم في أبسط صورة وأيسرها وفي كل وقت يقدم فيه هذا البريد الإلكتروني خدمة حفظ الملفات وتصنيفها وأرشفتها.

2) خدمة Google Docs: التي تعرف بمستندات «جوجل» من خلالها تحفظ الوثائق المختلفة وتساعدك على بناءها وحفظها مع إمكانية عمل الاستبانات والاختبارات المختلفة عبر الإنترنت والتحقيق ومشاركة مع العديد من المستخدمين.

3) خدمة Google search engine، وهو محرك البحث «جوجل» الذي يعرفه المعلم والمتعلم على حد سواء ويستفيد منه كليهما للوصول إلى المصادر المختلفة للمعلومة وتطوره المستمر يجعله واحداً من أهم محركات البحث عبر الإنترنت

4) خدمة Google Maps: خرائط «جوجل» هذه الخدمة تساعدك على بناء خريطتك الخاصة تحدد معالم التي ترغب فيها والمواقع التي تريد الوصول إليها كونها تتميز بخرائط «جوجل» بالتفاعلية.

5) خدمة Google Blogs: إذا أردت معرفة أشهر المدونات على الإنترنت، فإنك تجد مدونات «جوجل» هي الأشهر والمعلم الماهر بالتقنية هي عامل مساعد له في العملية التربوية، حيث يستطيع استخدامها في شروح الدروس المدعومة بالوسائط المتعددة وتزويد الطلاب بالمحتوى التعليمي التفاعلي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا