• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
  12:22    قوات إسرائيلية تعتقل 6 فلسطينيين في الضفة الغربية    

ولي عهد رأس الخيمة: قيم الخير والبذل والعطاء موغلة في عمق ثقافتنا وهويتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 يناير 2017

رأس الخيمة (وام)

أكد سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، أن قيم الخير والبذل والعطاء موغلة في عمق ثقافتنا وهويتنا الوطنية، بفضل الغرس الطيب للمؤسس الكبير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وقال سموه، في مقال له بمناسبة إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاماً للخير: إن المتأمل للطروحات الابداعية للقيادة الرشيدة في هذا المجال يجد أن هناك إعادة صياغة لمنظور الخير من مفهومه التقليدي لأبعاد أكثر اتساعاً، ترتكز على ثلاثة محاور رئيسة هي، المسؤولية الاجتماعية والتطوع وخدمة الوطن.

وأوضح سموه أن أحد محاور عام الخير يتجلى في التركيز على المسؤولية الاجتماعية لشركات القطاع الخاص في الدولة لرد الجميل لهذا الوطن الغالي، وبالأخص في قضية التوطين، وإدماج المواطنين في سوق العمل بالقطاع الخاص، وهذا يرتبط بمدى وعي شركات الأعمال بواجباتها الوطنية ومسؤولياتها الاجتماعية تجاه شباب الوطن. وأشار سموه إلى أنه منذ إعلان صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2017 عاماً للخير تفاعل الوطن بشرائحه ومؤسساته وأفراده كافة، لتلبية النداء على نحو يعكس حجم الحب والتلاحم بين القيادة والشعب، وتسابق الجميع لترجمة هذه التوجيهات الكريمة إلى برنامج عمل وطني متكامل، يعبر عن مدى تأصل خصال الخير في أهل الإمارات وشغفهم بإحداث فارق ملموس في نماء ورخاء المجتمع وازدهار وسعادة البشرية في أرجاء الكون.

ولفت سموه إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عبر عن فخره واعتزازه بالإقبال الكبير على تقديم الأفكار وطرح المبادرات المتميزة من قبل أفراد المجتمع، والتي وصفها بأنها تشرح الصدر وتفرح القلب، ولا تزيد الوطن إلا شموخاً وعزة وسمواً. وقال سموه: «إن فتح باب التوظيف والتطوير للمواطنين في القطاع الخاص يعد أحد مجالات الخير في عام الخير، ولا يكتمل هذا الخير إلا بضرورة وجود استعداد لدى طرفي المعادلة المكون من مقدم الخير «الشركات»، من خلال توفير الفرص الوظيفية وعوامل جاذبيتها ومتلقي الخير «الشباب الباحثين عن عمل»، من خلال الاستفادة من هذه الفرص والتسلح بمقومات النجاح فيها، وسائلاً الله سبحانه وتعالى أن يكتب كل ما فيه الخير في عام الخير لهذه الدولة وقيادتها وشبابها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا