• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

شاكيري يكشف سر «غرفة الأحذية»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

محمد حامد (دبي)

«غرفة الملابس».. هي المكان الأهم والأكثر تداولاً على ألسنة اللاعبين والمدربين في عالم كرة القدم، وهي المكان الذي يحلم الصحفيون باقتحامه لمعرفة أسرار الأندية والمنتخبات، ويقال إن ما يحدث في «غرفة تبديل الملابس» يظل أكثر أهمية، مما يحدث فوق المستطيل الأخضر، ولكن النجم السويسري الألباني شيردان شاكيري، نجح في فرض غرفة جديدة على عالم الساحرة، وهي «غرفة الأحذية».

شاكيري لا يعرف عدد الأحذية التي يملكها، بل إنه قام بتخصيص غرفة كاملة لها، وخاصة الرياضية منها، وفي بعض الفترات أنفق راتبه الأسبوعي كاملاً من أجل اقتناء البعض منها، أي أكثر من 60 ألف جنيه استرليني، وهي قيمة ما يتقاضاه النجم السويسري في الوقت الحاضر مع فريق ستوك سيتي.

وكشفت صحيفة «الصن» اللندنية عن عشق شاكيري للأحذية، ونقلت عنه قوله: «لديَّ غرفة مخصصة بالكامل للأحذية، وهي غالباً أحذية رياضية، سواء تلك التي تخص المباريات أو التدريبات، لقد انتقلت إلى منزل جديد في مانشستر، وهي منطقة رائعة للسكن».

وتحدث شاكيري عن حياته الاجتماعية، وبعض جوانبها الخاصة فقال: «أستمتع بالوقت الذي أمضيه في المنزل رفقة العائلة والأصدقاء، إنه شعور رائع حينما لا يكون هناك من يراقب تصرفاتك أو ينظر إليك من بعيد، حينما أخرج من المنزل يتعرف على عدد كبير من الجماهير، وخاصة في سويسرا، بالطبع لا أمانع في التقاط صور السيلفي مع الجماهير، ولكن ليس في وقت تناولي الطعام».

وكشف «خير الدين شاقيري»، وهو اسمه الأصلي باللغة الألبانية «ينحدر من أصل ألباني» عن أنه سيعود يوماً ما إلى الدوري السويسري، وتحديداً إلى صفوف فريق بازل الذي بدأ معه مسيرته الكروية العام 2001، أي قبل أن يتجاوز 10 سنوات، وانطلق منه لصفوف بايرن ميونيخ العام 2012، ليحصل مع العملاق البافاري على 8 بطولات أهمها دوري الأبطال 2013، و«البوندسليجا» عامي 2013 و2014، ومونديال الأندية 2013.

شاكيري يخوض في الوقت الراهن مغامرة مثيرة مع ستوك سيتي، فهو لاعب مهاري، ولكنه ينجح في فرض نفسه على دوري القوة، لأنه ببساطة يجمع بين القوة والمهارة، وفي كل مباراة لشاكيري يعترف أنصار فريق ستوك سيتي بأنه يستحق أنه يكون صاحب الصفقة القياسية في تاريخ النادي، والتي تبلغ قيمتها 15 مليون يورو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا