• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أطلقت برنامج «صلة» لدعم مبادرة الإمارات للأيتام والقُصّر

منال بنت محمد: الفن مكوّن مهم في التربية الحديثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يوليو 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

في استجابة لمبادرة الإمارات لصلة الأيتام والقُصّر التي دشّنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مؤخراً، أطلقت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة برنامج «صلة» الفني لتوفير الدعم النفسي والاجتماعي لهذه الفئة ودمجهم بصورة إيجابية في محيطهم الاجتماعي.

ويتضمن برنامج «صلة» الفني مجموعة من ورش العمل الفنية التي ترمي إلى اكتشاف المواهب الشابة بين الأيتام والقصّر، والمساهمة في زيادة التفاعل الاجتماعي بينهم وبين أقرانهم ما يسمح لهم بتكوين شخصية واعية تعتمد على مزيجٍ متزنٍ من الفكر والعاطفة علاوة على قيمة البرنامج في منح الأطفال فرصة التعافي من أية تراكمات نفسية قد تؤثر على مستقبلهم أو تعيقهم عن الانخراط بصورة طبيعية في المجتمع كأفراد نافعين لأنفسهم ومحيطهم، وبمشاركة مجموعة من الفنانين الإماراتيين المتطوعين الذين سيكفل لهم البرنامج فرصة المساهمة عبر تصميم وتنفيذ تلك الورش ترسيخاً لمبدأ وقيم العمل التطوعي.

ويستهدف برنامج «صلة»، الذي سيمتد على مدار عام كامل، الأيتام والقُصّر من سن أربعة إلى 16 عاما، حيث سيتولى عشرة من الفنانين الإماراتيين المتطوعين إدارة مجموعة واسعة من ورش العمل الفنية سيرُاعى فيها تطبيق أساليب تعليمية وتربوية متطورة تمكّن الأطفال المشاركين من تحقيق أقصى استفادة، وتطلق العنان لقدراتهم الإبداعية ما يمنحهم الفرصة للتعبير عن ذاتهم وما يعتريهم من أفكار ومشاعر وصولاً إلى مزيد من السلام والاستقرار النفسي، وبما يؤهلهم للمشاركة والاندماج في المجتمع بشكل سلس وآمن.

أهداف نبيلة

وأشادت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بالمبادرة الكريمة التي أطلقها صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تمسّ شريحة مهمة من شرائح المجتمع وتعمل على تضمينها بصورة سوية في نسيجه، وقالت سموها إن برنامج «صلة» الفني يسعى إلى المساهمة في هذا الحراك المجتمعي الإيجابي الذي أثارته المبادرة انطلاقاً من أهميتها على مختلف الأصعدة الإنسانية والاجتماعية وتقديراً لأهدافها النبيلة والتي تسعى إلى ترسيخ مبادئ التراحم والتماسك والتآلف بين فئات المجتمع كافة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض