• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م

استهداف زوارق محملة بالأسلحة مهربة للحوثيين وتحرير «علب» وخسائر في صعدة

الانقلابيون وإيران يعانون ضربات الشرعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

حسن أنور (أبوظبي)

ضربات موجعة تهز أركان الانقلابيين في اليمن وحليفتهم الرئيسة في المنطقة إيران، وذلك بعد نجاح طائرات التحالف العربي في استهداف زوارق محملة بالأسلحة ومهربة لميليشيات الحوثي من إيران قبالة سواحل المخاء ومنطقة ذوباب غرب محافظة تعز، فضلاً عن النجاحات التي تحققت على أيدي قوات الشرعية باستكمال السيطرة على منفذ علب الحدودي، فضلاً عن الانتصارات المتلاحقة في محافظة صعدة، معقل الحوثيين.

وكانت طائرات التحالف العربي قد قامت بقصف الزوارق، ما أدى إلى حدوث انفجارات سمع دويها إلى مسافات بعيدة، واشتعلت فيها النيران. كما تم قصف مواقع أخرى للمتمردين في معسكر العمري شمال شرق باب المندب.

وجاء ذلك فيما أطلقت قوات الجيش اليمني حملة لتحرير ما تبقى من المناطق التي تقع تحت سيطرة مليشيات الانقلاب، خاصة السواحل الغربية لليمن التي تمثل مناطق استراتيجية، تحتل أهمية على مستوى الدولي.

وتأتي هذه الحملة للحد من تنامي تهريب الأسلحة القادمة من إيران لمليشيات الحوثي، وعدم استفادة المليشيا من السواحل الغربية اقتصادياً.

وكانت قوات الجيش والتحالف نجحت في توجيه ضربة قوية للانقلابيين خلال حملة شنتها العام الماضي عقب تحرير المناطق الجنوبية، باستعادتها باب المندب، وميناء ميدي التابع لمحافظة حجة والقريب من الحدود اليمنية السعودية، وتضييق الخناق على مليشيات الانقلاب، ووضع حد لتحركات إيران في المنطقة. وكانت القوات الحكومية اليمنية نشرت مؤخراً تعزيزات على ساحل البحر الأحمر لطرد المتمردين الحوثيين من مضيق باب المندب الاستراتيجي «وتأمين الملاحة البحرية في القسم الجنوبي من البحر الأحمر». وتستهدف العملية العسكرية طرد الحوثيين والموالين لصالح من مدينة ذوباب الواقعة جنوب غرب محافظة تعز (جنوب غرب) وتبعد 30 كيلومتراً عن مضيق باب المندب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا