• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

بدء أعمال «الاختصاصات الطبية المتعددة» في أبوظبي

300 مختص يناقشون «الممارسات المتطورة» في الرعاية الطبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

بدأت صباح أمس أعمال «المؤتمر السنوي الثالث للتخصصات الطبية المتعددة» الذي تنظمه مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» في فندق روز وود فيس جزيرة الماريا في أبوظبي ولمدة يومين بمشاركة أكثر من 300 مختص في مجال الرعاية الصحية من داخل الدولة وخارجها.

وقال الدكتور عبد المجيد الزبيدي رئيس المؤتمر مدير الشؤون الطبية لدى مدينة الشيخ خليفة الطبية واستشاري أمراض القلب: «إن المؤتمر - المعتمد من قبل الكلية الأميركية للأطباء «ACP» - تخصصي دقيق عالي المستوى، ويركز هذا العام على كيفية تبني الممارسات العالمية بما يتناسب مع المرضى في المجتمعات المحلية، حيث يناقش تأثير ثلاث متغيرات على حدوث الأمراض، وهي العالمية والجغرافية والجيناتية، فضلاً عن تجاوب الفسيولوجيا المريضية مع الممارسات السريرية المتطورة وتأثيرها على الممارسات المحلية ونتائج المرضى».

وصرح الدكتور الزبيدي أن نسبة المصابين بأمراض القلب في المنطقة العربية مرتفعة عن الدول الغربية حيث تظهر في سن مبكرة بسبب نمط الحياة التي تختلف حسب طبيعة كل مجتمع وثقافته، لافتا إلى أن السبب الرئيس لذلك هو عادة التدخين التي يمارسها الأفراد في المنطقة أكثر من الغرب وعدم وعيهم الكافي لأضرارها.

وأشار إلى أن أغلبية الوفيات تحدث بسبب أمراض القلب وهي في دولة الإمارات تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 60 سنة مقارنة بالغرب، واصفاً الخدمات الطبية في مجال القلب في دولة الإمارات بأنها متطورة، حيث إن مرضى الجلطات بمجرد وصولهم إلى الطوارئ يتم إسعافهم وعلاجهم بسرعة قياسية ونقلهم مباشرة إلى أقسام القسطرة خلال 90 دقيقة الأمر الذي يحد من نسبة الوفيات إضافة إلى توفر الأدوية المناسبة لكل حالة كما يوفر العلاج بالصمامات جهد السفر إلى الخارج.

ونوه إلى حصول مدينة الشيخ خليفة الطبية على الاعتراف الدولي كمركز من مراكز علاج أمراض الجلطات من جمعية القلب الأميركية، لافتا إلى أن هناك سجلا وطنيا لحالات أمراض القلب بالدولة تشمل تسجيل كل تفاصيل مرضى القلب اللذين يتم التعامل معهم مع مراعاة الجوانب الديموغرافية والاكلينيكية ومدى استجابتهم للعلاج لرفع مستوى الخدمات الطبية المقدمة لهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا