• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

تبدأ أعمالها بعد غدٍ الاثنين في أبوظبي

إشادة دولية باستضافة الإمارات قمة «رئيسات البرلمانات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 ديسمبر 2016

أبوظبي (وام)

أكد رئيس الاتحاد البرلماني الدولي ورئيسات البرلمانات، أن استضافة الإمارات للقمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي ستبدأ أعمالها بعد غدٍ الاثنين في أبوظبي، تجسيد للمكانة المرموقة التي تحظى بها، لكونها نموذجاً في التسامح والتعايش ومد جسور التواصل والانفتاح مع مختلف دول العالم وشعوبه، ولدورها الريادي وحرصها على تعزيز السلام والأمن الدوليين، والدعم الإنساني والإنمائي الذي تقدمه على المستوى العالمي.

وأشادت رئيسات برلمانات ناميبيا وأوغندا وموريشيوس والأرجنتين بنجاح المجلس الوطني الاتحادي من خلال دبلوماسيته البرلمانية الفاعلة في استضافة القمة، والتي تعد الأولى من نوعها على مستوى العمل البرلماني العالمي لتنوع القضايا التي تناقشها، وكونها تعقد لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط. كما أشدن بالدور المهم للمجلس خلال مشاركته في الفعاليات البرلمانية الدولية لما يقدمه من قضايا مهمة ذات أهمية مشتركة لدى شعوب وبرلمانات العالم أجمع.

وقالت معالي مارغريت منساه وليامز رئيسة البرلمان الناميبي «بداية أتطلع إلى حضور القمة لأننا نعرف أن في الاتحاد قوة، وسنناقش الكثير من القضايا حول التمكين والتنمية، إضافة إلى الاتحاد واستشراف المستقبل، فعندما تتوافر الوحدة التي تتمتع بها الإمارات فإن هذا يوضح أننا متحدون، ولذلك سنوضح للعالم أن النساء يستطعن التحرك معاً، وأن مساواة المرأة أحدى أهم القضايا بالنسبة إليكم، لذا فإن هناك الكثير من القضايا للنقاش».

وأضافت أن هناك أيضاً قضية التمكين الاقتصادي للنساء حول العالم، ويجب أن تكون المرأة في مقدمة هذه القضية، ونتطلع إلى البيان الذي سيصدر من هذا المؤتمر « إعلان أبوظبي».. وأعربت عن شكرها لحسن التنظيم أعمال القمة قائلةِ: نتطلع إلى زيارة دولة الإمارات.

وقالت معالي ريبيكا أليتوالاكاديغا رئيسة برلمان أوغندا الوطني، إن القمة العالمية لرئيسات برلمانات العالم ستكون فرصة لفهم قضايا العالم العربي والمنطقة والعالم، وفرصة للتعلم من بعضنا البعض لتحسين العديد من الأمور ولنتشارك الخبرات وفي وضع الحلول. وأكدت أهمية محاور القمة والقضايا التي ستناقشها، حيث إنها تهم شعوب ودول العالم أجمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا