• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

9 هزائم من 11 مباراة ويحتل المركز قبل الأخير

بني ياس يسقط في دوامة النتائج الأسوأ منذ 8 أعوام!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 ديسمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

دخل بني ياس نفقاً مظلماً منذ بداية الموسم، بسبب سوء النتائج، وحقق الفريق أرقاماً لا ترضي عشاق ومحبي «السماوي» الذين كانوا يمنون النفس بتقديم موسم مغاير قبل بدايته، إلا أن «الواقع المرير» الذي عاشوه، على مدار «11 جولة» كشف لهم عن عكس ذلك.

ويتساءل العديد من متابعي ومشجعي الفريق، عن أسباب حالة التدهور التي ضربت في الأعماق، وجعلت «السماوي» يصارع على البقاء، وفي رصيده 4 نقاط فقط من أصل 33 نقطة ممكنة، كان يمكن أن يحصد عدداً كبيراً منها منذ بداية الموسم.

ورغم التحسن الذي طرأ على بني ياس، في الجولة الماضية، بفوزه على اتحاد كلباء أحد المنافسين على البقاء، غير أن الخسارة أمام النصر بثلاثية مساء أمس الأول بملعب الشامخة، أعادت الفريق إلى «نقطة الصفر» مرة أخرى، وتوجهت الجماهير الغاضبة، عقب نهاية اللقاء إلى المقر الرئيسي للنادي، والاعتراض على الحالة المتدنية التي يعيشها «السماوي»، وأوضحت أن التعاقدات لم تخدم الفريق، ولم تمده بالقيمة الفنية المنتظرة، وتعرض للخسارة تلو الأخرى، ليستقر في المركز قبل الأخير بجدول الترتيب، بفارق نقطة واحدة عن الإمارات الأخير.

وأعاد الهدف الذي أحرزه مسعود سليمان في مرمى بني ياس ذكرى الاستغناء عن اللاعبين، بالإضافة إلى مساهمة أحمد خميس في الهدف الثاني عندما سدد الكرة، واصطدمت بالمدافع وسكنت الشباك، ومن المرجح أن تكون حالة الاستغناء أول أسباب التراجع، والتي لا تعود إلى موسم واحد فحسب، بل امتدت إلى مواسم عدة، غادر فيها عدد من اللاعبين النادي، رغم المستويات الجيدة، وهناك من استغنت الإدارة عنهم، وآخرون فضلوا الرحيل، ورفض التجديد، أو دخل في صفقة تبادلية، ورغم أن بعض الانتقالات تمت إرادتهم، بعد رفض التجديد أو المغالاة في المطالبات المالية، والرغبة في تغيير الأجواء، إلا أن أنصار النادي يرون أن الحفاظ على هؤلاء اللاعبين كفيل بإبقاء قوام «السماوي» وتطعيمه بأجانب، خصوصاً أن الفريق انتدب 12 لاعباً، من بينهم أجنبيان، هما فيليبي باستوس القادم على سبيل الإعارة من العين، والكولومبي دانيال هيرنانديز المعار من أونس كالداس الكولومبي.

وخلال هذه التعاقدات، استغنى بني ياس بشكل تدريجي على مدار موسمين عن عدد لا بأس به من اللاعبين المهمين، وبحصر الأسماء المغادرة منذ يناير الماضي فقط، وحتى نهاية فترة الانتقالات الصيفية الماضية، نلاحظ أن سبعة منهم كانت تعول عليهم الجماهير الكثير، رحلوا إلى وجهات مختلفة، بدءاً من أحمد خميس لاعب الوسط الذي تعاقد معه منتصف مطلع الموسم الماضي، وغادر إلى النصر، رفقة المدافع مسعود سليمان، مروراً بلاعب الارتكاز الدولي عامر عبدالرحمن، ونجم الوسط بندر الأحبابي إلى العين، وقلب الدفاع محمد جابر إلى الأهلي، والمدافع ثامر محمد الذي استقطبه بني ياس الموسم الماضي من الوصل، ولكن إصابة بالرباط الصليبي غيبته طويلاً، قبل أن ينتقل إلى اتحاد كلباء.

ولابد من الوقوف على قرار عدم تجديد عقد أحمد علي، بسبب مغالاة اللاعب في طلباته المالية، وانتقل إلى الظفرة، وقدم معه مستويات لافتة، ويكفي أن اللاعب نجح في قيادة «فارس الغربية» إلى تحقيق أول انتصار على حساب بني ياس 2 - 1 بدوري الخليج العربي خلال الموسم الماضي، عندما أحرز هدفاً وصنع آخر لفريقه الجديد.

وتراجع «السماوي» جعله يحقق أسوأ دور أول في تاريخ النادي، منذ صعوده مرة أخرى موسم 2009-2010، بعد أن حصد 4 نقاط فقط من فوز وتعادل، ولم يتمكن من تحسين الصورة حتى لو حقق الفوز في آخر جولتين بالدور الأول أمام الإمارات والأهلي، وأسوأ نتيجة حققها «السماوي» من قبل، خلال السنوات الثماني الماضية، هي حصده 13 نقطة موسم 2011-2012 واحتلاله في المركز الثامن، بعد الجولة الحادية عشرة، وفي موسم 2009-2010 نال 20 نقطة بعد الجولة الـ 11 في المركز الرابع وفي الموسم 2010-2011 جمع 24 نقطة في المركز الثاني، وفي موسم 2011-2012، حصد 13 نقطة في المركز الثامن، وفي موسم 2012-2013 حصد 22 نقطة في المركز الرابع، وفي موسم 2013-2014 بلغت المحصلة 17 نقطة في المركز التاسع، وفي موسم 2014-2015 جمع الفريق 19 نقطة في المركز السابع، وفي موسم 2015-2016 حصد 17 نقطة في المركز السابع، فيما يحتل بني ياس الآن المركز الثالث عشر «قبل الأخير» وله 4 نقاط فقط!!.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا