• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

أيام معدودات

دعاء الصائم مستجاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يوليو 2015

أحمد محمد (القاهرة)

رمضان هو شهر الصوم الذي يزورنا مرة كل سنة، ليجدد إيماننا ويشحن قلوبنا بالإيمان وينتشلنا من الغفلة التي كنا فيها على مدار عام كامل، شهر يتدارك فيه المسلم كل ما فاته من تفريط في جنب الله عز وجل، ويحاول أن يتطهر من السيئات، وكل أعمال الصائم عبادة، ومن فضائل الصيام أن دعاء الصائم مستجاب، وقد قال الله تعالى في آيات الصيام: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ...)، «سورة البقرة: الآية 186»، ليرغب الصائم بكثرة الدعاء.

أركان الدعاء

ويقول العلماء: وعلى ضوء هذه الآية الكريمة نستطيع القول بأن أركان الدعاء ثلاثة، إيمان بالله، واستجابة لله أي طاعته، وينبثق منهما ركن ثالث ألا وهو الإخلاص في العبادة، وقال عطاء، لما نزل قوله تعالى وقال ربكم ادعوني أستجب لكم، قال الناس لو نعلم أي ساعة ندعو فنزل قوله تعالى: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ...)، وسياق هذه الآية الكريمة أنها مرتبطة إلى حد ما بشهر الصيام رمضان، ذلك أنها أتت بعد سرد آيات الصيام مباشرة وتبيان أحكام الصيام، ولعلَّ الحكمة في ذلك أن الدعاء مستجاب عند فطر الصائم.

والمراد أن الله عز وجل لا يرد دعاء داع يدعوه ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليستحيي أن يبسط العبد إليه يديه يسأله فيهما خيراً فيردهما خائبتين»، والدعاء هو مخ العبادة، فالمؤمن بالدعاء يصبح أقوى إنسان، واستنبط العلماء أنه ليس بين العبد وربه حجاب، أو واسطة.

حالة روحية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا