• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اليهود أفسدوا وقتلوا الأنبياء

«السيكارين» أول منظمة إرهابية في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يوليو 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد محمد (القاهرة)

وجد الغلو في التكفير عند اليهود، حتى أدى بهم الأمر إلى استباحة الدماء والأعراض، فاليهود تُقر مبدأ القتال؛ لأنه مرتبط بوجودهم وبقائهم وأنهم أبناء الله وأحباؤه ومن سواهم أميون يجوز أن يفعلوا بهم ما شاءوا على مبدئهم الخبيث أنهم شعب الله المختار. ومظاهر الغلو والتطرف عند اليهود واضحة جلية في مناحٍ شتى في التعالي والكبر والعجب والتيه على الناس جميعاً مسلمين ونصارى وغيرهم، وأيضاً في عقيدتهم وتميزهم عن الناس بالدعاوى الباطلة، وأنه ليس عليهم فيما يفعلون في غيرهم من الظلم والبغي والاعتداء حرج وسبيل، وأعظم مظاهر تطرفهم وغلوهم ما كان في جناب الله سبحانه وتعالى، ومما فضحهم به في القرآن قولهم إن الله فقير ونحن أغنياء، ووصفهم الله بالبخل والطمع، ومن إرهابهم قتلهم أنبياء الله ورسله إليهم وفسادهم وإفسادهم في الأرض.

البروتوكولات

فلليهود مصادر يستمدون منها فكرهم وعقائدهم ومنهجهم، وتتلخص في التوراة والكتب الملحقة بها والتلمود، ويضاف إليها البروتوكولات لدى الصهاينة في العصر الحديث، وهي أخطرها، وهي «بروتوكولات حكماء صهيون»، وهي جمع كلمة بروتوكول ومعناها محضر أو مؤتمر، والمراد بها الوثائق لمحاضرة ألقاها زعيم صهيوني على مجموعة من الصهاينة، ليستأنسوا ويستعينوا بها على السيطرة على العالم وثرواته وحكامه، ويرجع تاريخها إلى المؤتمر الذي عقد في مدينة بازل في سويسرا عام 1897، و حضره ثلاث مئة من أعتى الصهاينة في العالم يمثلون خمسين جمعية يهودية، واكتشفت هذه الوثائق في عام 1901.

حركة منظمة

ويؤكد الباحثون أن الجماعة اليهودية المعروفة باسم «السيكارين» أول وأشرس منظمة إرهابية في تاريخ الإرهاب، وهي حركة منظمة مارست أعمالها التخريبية ضد الحكم الروماني ومن أهدافها إعادة بناء هيكل اليهود، وتميزت باستخدامها وسائل غير تقليدية للقتال ضد الرومان، حيث كانت تستخدم سيوفاً قصيرة يخبئونها تحت عباءاتهم تسمى «سيكا» ومنها اشتق اسمهم، وتعددت الأعمال التخريبية التي قاموا بها بدءاً بحوادث القتل وهدم المنازل وحرقها مروراً بتسميم مصادر المياه وصولاً إلى حرق الوثائق، وينظر معظم الباحثين إلى هذه الحركة كأول حركة وأخطر مثال لعصابات الإرهاب في الشرق التي عرفها التاريخ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا