• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للتنمية» يسهم في تمويل مشروع طريق حيوي في السنغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - وقع صندوق أبوظبي للتنمية على اتفاقية قرض بقيمة إجمالية بلغت أكثر من 53 مليون درهم مع حكومة جمهورية السنغال، حيث يتعهد الصندوق من خلالها بالمساهمة في تمويل مشروع طريق رئيسي، بالإضافة لعدد من الطرق الفرعية في السنغال.

وبحسب بيان صحفي أمس، جاءت مساهمة الصندوق في تمويل هذا المشروع الحيوي، انطلاقاً من إيمانه بأهمية دور قطاع الطرق والمواصلات في تعزيز أداء القطاعات الاقتصادية الرئيسية، وتحسين الظروف المعيشية في الدول النامية.

وتمت مراسم توقيع الاتفاقية في فندق قصر الإمارات في العاصمة أبوظبي وبحضور الرئيس السنغالي فخامة ماكي سال، حيث وقعها كل من سعادة محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وسعادة محمدو مختار سيسي، وزير الميزانية بجمهورية السنغال.

وقال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية «تجسد هذه الاتفاقية حرص صندوق أبوظبي للتنمية ومنذ بداية نشاطه في جمهورية السنغال على لعب دور فعال في دعم جهود الحكومة السنغالية لتطوير البنى الأساسية في البلاد، باعتبارها عماد التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والأساس القوي الذي يستند إليه نمو وازدهار مختلف القطاعات الاقتصادية». وأوضح «وجود شبكة طرق قادرة على استيعاب معدلات نمو سريعة في الحركة يعد عنصراً حيوياً لنجاح الاستراتيجية التنموية الطموحة التي تتبناها أي دولة، حيث إن توفير شبكة طرق حديثة ومتطورة ستسهم وبشكل مباشر وفعال على تفعيل الحركة الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري من خلال تسهيل تنقل الناس ونقل السلع والمنتجات، سواء للأسواق المحلية أو للأسواق الإقليمية والدولية». وشدد السويدي أيضاً على حرص قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على تنمية وتعزيز التعاون المشترك مع جمهورية السنغال. منوهاً بالعلاقات الطيبة التي تجمع البلدين، والوقوف بجانب الحكومة السنغالية، ودعمها في مختلف المجالات خاصة الاقتصادية وتمويل المشاريع التنموية التي تعود بالنفع الإيجابي على الشعب السنغالي.

من جانبه، أفاد محمدو مختار سيسي، وزير الميزانية السنغالي «بأن تمويل صندوق أبوظبي للتنمية سيكون له الأثر الكبير في دعم جهود الحكومة السنغالية لتحقيق التنمية الشاملة، حيث سيسهم تأهيل الطرق في تفعيل الحركة الاقتصادية في السنغال، ليس فقط من خلال تسهيل حركة الناس، وإنما أيضاً من خلال إنعاش الأنشطة الاقتصادية الرئيسية، كالزراعة والصيد والسياحة وتسهيل نقل المنتجات إلى الأسواق المحلية والعالمية.

وأكد وزير الميزانية السنغالي، عمق العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدا حرص بلاده على تنمية علاقاتها الثنائية مع دولة الإمارات ودعم كل ما من شأنه أن يعزز أوجه التعاون المشترك على المستويات كافة، وأعرب عن شكر وتقدير جمهورية السنغال حكومة وشعباً لقيادة وشعب دولة الإمارات على دعمها المستمر لبلاده، وحرصها على مساندة خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية بها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا