• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

5 أعذار واهية .. لا تدعها تقف في طريق نجاحك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 فبراير 2016

وصفي شهوان (الاتحاد)

كل منا لديه أحلامه الخاصة، وكثير منا في الحياة قد يرى أحلامه تتبخر وتذهب أدراج الحياة بعدما يفشل في تحقيقها، والأسباب كثيرة. بعضها قد يكون حقيقياً كالظروف القهرية مثل الموت مثلا، وبعضها الآخر أسبابا واهية يعلق عليها البعض عجزهم عن تحقيق طموحاتهم. فما هي أكثر 5 أعذار واهية يتذرع بها غير القادرون على تحقيق أحلامهم، حسبما يقول الخبراء : 1- لا أمتلك قدرات كافية لتحقيق تلك الأحلام: لدينا جميعاً ذلك الصوت الذي يصرخ في رؤوسنا بأننا عاجزون وفاشلون ومثيرون للشفقة، وللأسف كثير منا يستسلم لصوت الضعف بداخله، وفي الواقع يجب أن يكون ذلك الصوت حافزاً دائماً لنا كي نقدم الأفضل لحياتنا. 2- ليس لدي الوقت الكافي لتحقيق أحلامي: وُجدت الأحلام لنعمل عليها خلال مراحل حياتنا، وفي حال تذرعنا بعدم وجود الوقت اللازم لتحقيقها فهذا دليل على عدم وجود تلك الأحلام أساساً في مخيلتنا، فالحلم يستمد طاقته من الطموح، والناجحون هم من يصنعون الوقت اللازم لتحقيق أحلامهم. 3- هم يعتقدون غير ذلك وأظنهم مصيبين: في حياة كل منا يوجد ذلك الشخص الذي لا هم له سوى تتبع أحلامنا والعمل بجدية على إخماد جذوتها باستمرار لكي لا نحقق أي منها، قد يقنعك بالعديد من المغريات لتحيد عن حلمك، لكن المغريات إن كانت حقيقية فهي لا تدوم، حافظ على استمراريتك واجعل حلمك حقيقة. 4- أنا لست مستعداً بعد لتحقيق الحلم: تحقيق الحلم يتطلب الكثير من الشجاعة، ويتأكد ذلك جلياً عندما يؤثر ذلك على وقت العائلة وعلاقاتك الاجتماعية، الأيام ستهرب منك وأنت تتذرع بصغر سنك وعدم امتلاكك الخبرة الكافية، الفرصة تأتي مرة احدة، فلا تؤجل حلمك. 5- أنا لا أتقبل خيبة الأمل بإيجابية: أن تكون صادقاً مع نفسك فذلك من أصعب ما يواجهك عند تحقيق أحلامك، لأن البعض يكرهون خيبة الأمل والإحباط، على الرغم من أنك تسمعهم دائماً يقولون "لقد فعلنا أقصى ما لدينا"، وهم يجلدون ذاتهم لعدم تحقق أحلامهم، لكن عليك أن تجعل من لومك لنفسك حافزاً لك لتستمر في تقديم الأفضل حتى يكتمل الحلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا