• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

توقعات كروية في 2016

الشامبيونزليج لـ «البارسا».. وفرنسا تخسر «يورو 2016»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 يناير 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

مع بداية العام الجديد 2016، نشرت مجلة فرانس فوتبول عبر موقعها الإلكتروني توقعاتها بالنسبة للكرة العالمية، وقالت: «إنها تنشر هذه التوقعات على مسؤوليتها الخاصة، وتراهن على أنها ستتحقق».

وأول هذه التوقعات فوز برشلونة الإسباني للمرة الثانية على التوالي بدوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج» وبررت ذلك بقولها: على الرغم من ابتعاد نجم البارسا الأول ليونيل ميسي عن الملاعب بسبب الإصابة خلال الفترة من نهاية سبتمبر وحتى منتصف نوفمبر الماضي إلا أن الفريق لم يبتعد عن صدارة الدوري في غيابه». وأضافت «برشلونة يملك أفضل ثلاثي هجومي في العالم حالياً، وهم الـ «أم اس ان» ميسي وسواريز ونيمار، وهذا الثلاثي وحده سجل في العام المنتهي 137 هدفاً، والفريق ككل يلعب كوحدة متلاحمة، ولهذا ليس هناك ما يحول من دون فوز البارسا بالشامبيونزليج للمرة الثانية على التوالي والسادسة في تاريخه.. صحيح أن بايرن ميونيخ وريال مدريد ويوفنتوس مرشحون أيضا للقب، إلا أن برشلونة يبقى هو الأفضل، ويكفي أن نتذكر ما فعله بالريال في سانتياجو برنابيو خلال الكلاسيكو الإسباني الأخير ( 4/‏‏‏صفر)».

وثاني التوقعات هو فوز فريق أرسنال بالدوري الإنجليزي «البريميرليج»، وهو اللقب الذي يسعى إليه الفريق دون جدوى منذ 11 سنة، وتحديداً منذ عام 2004 تاريخ آخر بطولة دوري فاز بها.

وقالت المجلة «هذا الموسم يقترب أرسنال على ما يبدو من تحقيق هذا الهدف، بل أن الظروف مواتية هذا الموسم أكثر من أي موسم آخر، ولو لم يستغل المدفعجية الفرصة، فإنها ربما لا تتكرر مرة أخرى، فتشيلسي حامل اللقب ابتعد تماماً عن المنافسة، ولم يعد ممكناً احتفاظه باللقب وتراجع ترتيبه في جدول المسابقة، ومانشستر يونايتد وضعه مذبذب فكيف يمكن لفريق لم يفز على امتداد 8 مباريات متتالية منذ نهاية نوفمبر وحتى نهاية ديسمبر 2015، أن يحرز اللقب».

وتابعت المجلة «أما فريق ليستر سيتي ظاهرة هذا الموسم فسوف يبتعد عن القمة آجلاً أم عاجلاً، وقد بدأ العام الجديد فعلاً بالتعادل سلبياً مع بورنموث، وإن كان قد ظل في المركز الثاني وبفارق نقطتين عن المتصدر أرسنال (42 نقطة)، كما أن خبرات ليستر لا تسمح له بمواصلة المنافسة حتى نهاية الدوري، أما الخطر الحقيقي فيأتي من مانشستر سيتي الذي فاز على واتفورد 2/‏‏‏1 ليعزز وضعه في المركز الثالث وبفارق ثلاث نقاط عن أرسنال ويشكل خطورة دائمة عليه، وعلى أرسنال أن يكون حريصاً في الحفاظ على قمته اعتباراً من الآن وحتى موعد لقائه ضد السيتي في الأسبوع قبل الأخير للمسابقة وتحديداً يوم 7 مايو المقبل، وهي المباراة التي قد تكون طريق أرسنال لحسم اللقب». أما ثالث التوقعات، فهو فشل منتخب الديوك الفرنسية في الفوز ببطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2016» التي تستضيفها فرنسا في يونيو القادم.

وتقول المجلة «فلنكن صرحاء مع أنفسنا.. نحن لا نتخيل إمكانية فوز منتخب الديوك بالبطولة وسط المنتخبات الأخرى القوية والمنافسة بشدة، ومنها الألماني والإسباني والإيطالي، وغيرها، في الوقت الذي نرى فيه الأجواء داخل منتخب فرنسا لا تبشر بالخير في ظل استمرار قضية فالبوينا ـ بنزيمة التي ما زالت منظورة أمام القضاء، وعدم وجود قيادة واضحة داخل المنتخب وافتقاد خط الدفاع للانسجام، فضلاً عن الافتقار للعمق في اللعب». ومضت المجلة تقول: «هذه ليست نظرة تشاؤمية وإنما رصد لوضع قائم فعلاً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا