• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

مقتل 22 «داعشياً» و26 جندياً بمنطقتي الباب وحمص

«الديمقراطية» على بعد 23 كلم من مدينة الرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

عواصم (وكالات)

أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» جيف ديفيس الليلة قبل الماضية، أن «قوات سوريا الديمقراطية» المدعومة من قبل التحالف، أصبحت على بعد 23 كيلومتراً خارج حدود مدينة الرقة، في إطار عملية «غضب الفرات» الرامية لدحر «داعش» وطرده من معقله الرئيس في سوريا بالتزامن مع التقدم الذي تحرزه عملية «قادمون يا نينوى» في العراق ضد الجماعة الإرهابية. من جهتها، أعلنت هيئة رئاسة الأركان التركية أمس، مقتل 22 «داعشياً» وتدمير مبان ودبابات، بقصف شنته المقاتلات التركية استهدف 12 موقعاً للتنظيم بمنطقة الباب شمال سوريا.

من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري الحقوقي أمس، بمقتل 26 عنصراً من قوات نظام الأسد بهجوم شنه مقاتلو «داعش» أمس على مواقعها في محيط حقول جزل والمهر وشاعر النفطية، ومنطقة حويسيس بالبادية الشرقية لحمص. وأضاف المرصد أن عناصر التنظيم الإرهابي تمكنوا خلال الهجوم من انتزاع السيطرة على عدد من الحواجز والمواقع والنقاط والتلال، مجبرين قوات النظام على التراجع والانسحاب من نقاط تمركزها. وفي مناطق أخرى من البلاد قال إن 22 مدنياً على الأقل قتلوا في ضربات جوية على عدة مناطق خاضعة لسيطرة «داعش» بينها المشيرفة وبلدة العبارة بمحافظة الرقة شمال سوريا، مرجحاً أن تكون مقاتلات التحالف هي من شن الغارات.