• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يقدمون سلسلة برامج وفعاليات إنسانية

«سفراء العطاء» يزرعون الابتسامة على الوجوه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يوليو 2015

خولة علي

خولة علي (دبي)

يلعب المتطوعون دوراً مهماً في بث روح التعاون والتواصل بين أفراد المجتمع، من خلال أنشطتهم الإنسانية الخيرية الواسعة، التي تزداد في شهر الخير، حيث استطاعت مجموعة سفراء العطاء التطوعية، وضع الكثير من البرامج والفعاليات الرمضانية، أكدت أهمية التطوع كسلوك يعمل على ربط فئات المجتمع وتنميته.

وقال محمد إبراهيم، رئيس مجموعة سفراء العطاء التطوعية: «إنه لا يمكن فصل التطوع عن حياتنا اليومية، فهو عنصر متأصل في قيمنا ومعتقدنا، حث عليه ديننا الحنيف، لذا يسعى أفراد المجموعة إلى زيادة وعي كثيرين ممن لا يدركون مدى أهمية التطوع، وقيمته ودوره المؤثر في المجتمع، فمن الجميل أن تزرع البسمة على وجوه من حولك، وأن تحيي النفوس بالأمل والتفاؤل والنظر بإيجابية».

ثقافة التطوع

وأشار إلى أن الفريق تأسس تحت مظلة الخدمة المجتمعية لنادي الشباب العربي، ويهدف إلى نشر منظومة ثقافة التطوع في المجتمع، والعمل على تحفيز الأفراد للمشاركة والانضمام في مسيرة التطوع، باعتبارها مرتكزاً حضارياً، يسهم في النهوض بالمؤسسات والهيئات المجتمعية، وبث روح العطاء، مع إرساء مبدأ المسؤولية الاجتماعية، مؤكداً أن هناك رغبة قوية بين فئات المجتمع للمشاركة التطوعية، إذا ما أتيح لهم الفرصة، حيث تضم مجموعة سفراء العطاء في صفوفها مختلف شرائح المجتمع من جنسيات وتخصصات متباينة، حتى ربات البيوت وطلبة المدارس، الذين لم يستثنوا من هذه المشاركة، فكل فرد يمتلك من القدرات والمهارات ينتظر منه أن يساهم بدوره ووظيفته تحت مظلة العمل التطوعي، الذي يحتاجه المجتمع، وهو المبدأ الذي يسير عليه فريق سفراء العطاء.

وحول غرس بذور التكاتف والترابط بين فئات المجتمع، لفت إلى أن ذلك من خلال تعزيز قيمة العمل التطوعي في صفوف الملتحقين بمسيرة سفراء العطاء، ضمن مظلة تطوعية تضم ما يقارب 200 متطوع، موضحاً أن الأعضاء في تزايد باستمرار، الأمر الذي يكشف عن وعي أفراد المجتمع بقيمة عمل الخير، خاصة خلال شهر رمضان الكريم، باعتباره فرصة سانحة لمن يرغب في تقديم خدمة تطوعية، والانطلاق في رحاب العطاء والتضحية لإسعاد الآخرين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا