• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أنباء عن استمرار أثينا في منطقة اليورو

بروكسل.. وساطة اللحظة الأخيرة بين اليونان والدائنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يوليو 2015

عواصم (وكالات)

قامت بروكسل بمحاولة توسط في اللحظة الأخيرة لحل الأزمة اليونانية، قبل انتهاء برنامج المساعدات المقرر لليونان منتصف ليل أمس.

وذكرت مصادر من الاتحاد الأوروبي أن من الممكن تمهيد الطريق لعقد اجتماع جديد لوزراء مالية مجموعة اليورو، حال قبل رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس عرض الجهات المانحة بشأن حزمة التقشف وروج للموافقة عليها في الاستفتاء المزمع إجراؤه في اليونان يوم الأحد المقبل.

وأضافت المصادر أن تعهد تسيبراس بقبول حزمة التقشف يجب توجيهه إلى رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر، ورئيس مجموعة اليورو يروين ديسلبلوم، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند.

وأفاد بيان في موقع وزارة الخارجية الصينية أن وزير خارجية اليونان نيكوس كوتزياس أبلغ سفير الصين لدى بلاده زو شياو لي أن أثينا لن تخرج من منطقة اليورو، ونقل البيان عن كوتزياس قوله: «اليونان لن تغادر منطقة اليورو، وهي ترغب في العمل مع الصين لتطوير العلاقات الثنائية والتعاون العملي في كل المجالات».

من ناحية أخرى، قام رئيس المفوضية الأوروبية بمحاولة في اللحظات الأخيرة لإقناع رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس بقبول اتفاق الإنقاذ الذي رفضه قبل استفتاء يجرى يوم الأحد، ويقول أعضاء في الاتحاد الأوروبي إنه سيكون تصويتا على البقاء في منطقة اليورو.

لكن مصادر في الحكومة اليونانية قالت إن رئيس الوزراء اليساري تمسك برفضه لشروط الدائنين، وإن اليونان تخلفت عن سداد قسط مهم يستحق لصندوق النقد الدولي أمس، وهو ما سيعمق أزمتها المالية.

وقال وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس أمس، في بيان مقتضب: «الشيء المهم الآن هو ضمان الاستماع إلى اعتدال وأمن وتجانس الشعب اليوناني يوم الأحد. إنه حق تريد المجموعة الأوروبية أن تأخذه بإغلاق البنوك، إننا نضمن هذا الحق وهو مطلب من الدولة اليونانية.

هذا هو هدفنا للسماح للشعب اليوناني بالتعبير عن رأيه في اقتراح الدائنين من يوم الاثنين القادم، وفي اليوم التالي المضي قدما والسعي إلى إنشاء حل قابل للتطبيق في الاقتصاد والمجتمع اليونانيين، نحن الذين نقول نعم لليورو، لكن لكي نقول نعم لليورو نحتاج إلى حل قابل للتطبيق، المشكلة مع اقتراح الدائنين هي أنه غير قابل للتطبيق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا