• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تستهدف تخفيض الانبعاثات الكربونية

«كهرباء الشارقة» تطلق حملة للتوقيع على وثيقة «مبادرة ساعة الترشيد» بالمراكز التجارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يوليو 2015

الشارقة (وام)

أطلقت هيئة كهرباء ومياه الشارقة حملة في المراكز التجارية لتوقيع وثيقة الانضمام إلى «مبادرة ساعة الترشيد» لتكون من الساعة الثانية والنصف حتى الثالثة والنصف ظهرا مطلع شهر يوليو من كل عام وهي الساعة التي يزداد فيها الطلب على التيار الكهربائي وتصل الأحمال إلى الذروة.

ويأتي إطلاق المبادرة تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وذلك بهدف التوعية بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة، وتخفيض الانبعاثات الكربونية من خلال إغلاق الأجهزة غير الضرورية والاهتمام بالصيانة الدورية.

وأكد الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، أن استراتيجية «الهيئة» لتنفيذ المبادرة تتضمن أسس ومعايير محددة لإحداث تغيير في المفاهيم الخاصة باستخدامات الطاقة وتحقيق أفضل النتائج من خلال تنفيذ مبادرة ساعة الترشيد وتستهدف استقطاب كافة فئات وشرائح المجتمع.

وأشار إلى أن «الهيئة» وفرت الإمكانات اللازمة لتنفيذ المبادرة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال حتى تسهم المبادرة في ترسيخ مكانة إمارة الشارقة الحضارية وريادتها في الحفاظ على البيئة، مشيراً إلى أن المبادرة تسعى لتوجيه رسالة لقادة المجتمع والسياسيين ومراكز اتخاذ القرار والمدارس وربات المنازل والفئات كافة بضرورة تضافر الجهود، وتعزيز التعاون والتواصل بين الدوائر والهيئات والمؤسسات كافة في الإمارة لتحقيق التنمية المستدامة وتنمية الوعي بقضايا المجتمع الحيوية والتركيز على نشر ثقافة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه وجعلها سلوكاً يومياً يمارسه سكان الشارقة للحفاظ على نعمتي الماء والكهرباء.

وأوضحت المهندسة غادة جمعة سالم مدير إدارة الترشيد أن الفعاليات التي تنفذها الهيئة بمركز «ميغا مول» تستمر لمدة أربعة أيام، وتتضمن توزيع هدايا ومطبوعات وتنظيم مسابقات لاستقطاب فئات المجتمع المختلفة للتوقيع على وثيقة الانضمام لساعة الترشيد والمجسم الخاص بالمبادرة، مشيرة إلى أن الهيئة ستستمر خلال المرحلة المقبلة في تنظيم عدد من الفعاليات في المراكز التجارية لتوعية مرتادي المراكز بأهداف المبادرة، ووسائل تنفيذها والتوعية بأساليب وممارسات الترشيد الصحيحة، وتشجيعهم على الانضمام لساعة الترشيد.

وأشارت إلى أن الطلب على الكهرباء والماء يزداد سنوياً بمعدلات عالية، مما يتطلب استثمارات سنوية كبيرة لمجابهة النمو المطرد في الاستهلاك، ويسهم ترشيد الاستهلاك وحسن إدارة الطلب على الطاقة في تحسين استغلال الموارد ورفع كفاءة استخدام الطاقة وكذلك تخفيض تكاليفها لكل من المشتركين والهيئة.

وأوضح محمد عبدالله مدير إدارة التميز أن «الهيئة» نفذت دراسة استقصائية حول معدلات استهلاك الطاقة خلال السنوات الخمس الماضية، وبينت الدراسة أن أعلى معدل للاستهلاك يكون في أول يوليو، وذلك تزامناً مع ارتفاع درجات الحرارة، خاصة عندما يتوافق مع شهر رمضان المبارك، حيث تزداد الأحمال على محطات وشبكات الكهرباء مما يساهم في زيادة تكاليف الإنتاج واستهلاك الوقود لهذا جاء إطلاق مبادرة ساعة الترشيد، لتكون في أول يوليو من كل عام من الساعة 2:30 حتى 3:30 عصراً، وهي أكثر الساعات التي يزيد فيها الاستهلاك، وذلك للفت النظر ورفع الوعي بخطر الاستهلاك الزائد، وتأثيره على شبكات الكهرباء والبيئة والتغير المناخي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا