• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مشوار رجل الثورة من المخابرات إلى القصر

السيسي.. فارس مهمة «إنقاذ وطن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

القاهرة (الاتحاد)

في العام 1954، ولد عبد الفتاح سعيد حسين خليل السيسي في حي الجمالية بالقاهرة لأسرة متوسطة، والتحق بمدارس الحي في التعليم المختلفة، بعدها التحق بالكلية الحربية التي تخرج فيها في أبريل العام 1977، وفي العام 1987 حصل على ماجستير العلوم العسكرية، بعدها حصل على ماجستير العلوم العسكرية من كلية القيادة والأركان البريطانية العام 1992، ثم زمالة كلية الحرب العليا من أكاديمية ناصر العسكرية العام 2003، ثم زمالة كلية الحرب العليا الأميركية العام 2006.

عمل السيسي في بداية تخرجه في سلاح المشاة، وتدرج في عدد من المناصب العسكرية حيث تولى جميع الوظائف القيادية، فكان رئيس فرع المعلومات والأمن بالأمانة العامة لوزارة الدفاع، وقائد كتيبة مشاة ميكانيكي، وملحق دفاع بالسعودية، وقائد لواء مشاة ميكانيكي، كما كان رئيسا لأركان المنطقة الشمالية العسكرية، حتى أصبح قائدا للمنطقة الشمالية، وبعدها تولى منصب مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع.

تميز السيسي بحكم عمله في المخابرات الحربية بقدرة فائقة على قراءة الأحداث بشكل جيد، جعلته يتنبأ بالكثير من الأحداث التي شهدتها مصر، فقبل ثمانية أشهر من اندلاع ثورة 25 يناير، ذهب السيسي كان وقتها مدير إدارة المخابرات الحربية بدراسة وافية إلى المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق ليخبره فيها بأن الأوضاع في مصر تتجه إلى اندلاع ثورة شعبية ضد نظام مبارك، وحدد في دراسته الخطوات التي يجب أن تتبعها المؤسسة العسكرية عند اندلاع تلك الثورة الشعبية.

وفي 12 أغسطس العام 2012، وعقب مجزرة رفح الأولى، أصدر الرئيس المعزول محمد مرسي قراراً بترقية السيسي من رتبة لواء إلى رتبة فريق أول وتعيينه وزيراً للدفاع وقائداً عاماً للقوات المسلحة، خلفا للمشير طنطاوي، وقد اعتبره حزب الحرية والعدالة وقتها «وزير دفاع بنكهة الثورة»، وقد أشاع الإخوان بأن السيسي هو رجل الإخوان في القوات المسلحة.

ومع احتدام الأزمة السياسية في مصر، لم يجد السيسي مفراً من التدخل لعلاج الأزمة المتفاقمة، ومن هنا بدأ بزوغ نجمه في المشهد السياسي والشعبي، عندما دعا القوى السياسية إلى حوار وطني، وبعد أن رفضت القيادات السياسية دعوة مرسي، قبلت دعوة السيسي، ولكن بعد ترتيب اللقاء وإعداده، جاء قرار رئاسي من المعزول بإلغاء الدعوة نهائياً. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا