• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

مساندة وتأييد الدولة تكريس للعلاقات الأخوية

مساعدات الإمارات في عهد السيسي تتجاوز الـ 14 مليار دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

القاهرة (الاتحاد) ترجمة وتكريساً للعلاقات الأخوية التاريخية المصرية الإماراتية، القائمة على التفاهم الكبير بين البلدين، والتعاون المشترك في النواحي السياسية والاقتصادية، كانت الإمارات من أولى الدول العربية المساندة لمصر سياسياً بعد ثورة 30 يونيو، وموقف الإمارات السياسي تجاه مصر ثابت قوي وداعم للقيادة المصرية، ورحبت دولة الإمارات بصعود السيسي، وتبنت نهجاً عملياً أكثر لتقديم الدعم لمصر. 
وخلال زيارات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، المتكررة لمصر، ولقائه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان دائماً يجدد موقف بلاده الداعم لمصر سياسياً واقتصادياً، والمؤيد لحق الشعب المصري في التنمية والاستقرار، انطلاقاً من أن مصر تعد ركيزة للاستقرار، وصماماً للأمان في منطقة الشرق الأوسط، بما تمثله من ثقل إستراتيجي وأمني في المنطقة، وهو الأمر الذي ضاعف من أهمية مساندتها في تلك المرحلة الفارقة. 
وخلال هذه اللقاءات الأخوية كان يتم التباحث بشأن العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف صعدها السياسية والاقتصادية والتنموية، وسبل تنميتها وتطويرها لتنتقل إلى آفاق أرحب، ومستوى أكثر تميزاً للتعاون والتنسيق الاستراتيجي بين البلدين، بما يخدم مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين في الظروف التي تمر بها المنطقة، وتتطلب تضافراً للجهود، وبناء استراتيجية عربية مؤثرة، وقادرة على مواجهة التحديات المختلفة، لا سيما تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.
 
وبلغ إجمالي ما قدمته الإمارات من مساعدات لمصر منذ وصول السيسي للحكم، أكثر من 14 مليار دولار، ووعدت الإمارات والسعودية والكويت وعمان، خلال قمة شرم الشيخ بتقديم نحو 12.5 مليار دولار، على شكل استثمارات ومساعدات وودائع بالبنك المركزي، وتلقت مصر، خلال السنوات الأخيرة، ودائع من الإمارات والسعودية والكويت، آخرها وديعة من الدول الثلاث بقيمة ستة مليارات دولار. 
إن الدعم الخليجي لمصر دليل على أهمية مصر بالنسبة إلى دول الشرق الأوسط، ورد قوي على كل محاولة هدفها تشويه صورة العلاقات الاستراتيجية التي تربط مصر بدول الخليج.


     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا