• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مجلس الوزراء يكلف «مكتب الشهيد» بتكريم أسر ضحايا الاعتداء الإرهابي

الكويت: سنقطع أي يد تعبث بالأمن إحالة 5 مشتبه بهم بتفجير المسجد إلى النيابة تمهيداً لمحاكمتهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

الكويت (وكالات)

قرر مجلس الوزراء الكويتي تكليف مكتب الشهيد بمباشرة الإجراءات المتعلقة بتكريم أسر شهداء الحادث الإرهابي بتفجير مسجد الإمام الصادق يوم الجمعة الماضي بناء على توجيهات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح باعتبار ضحايا الحادث شهداء.

وعبر خلال اجتماعه أمس عن عظيم الفخر والاعتزاز لما شهدته الكويت من تكاتف وتعزيز للوحدة والروابط الوطنية من جميع المواطنين والمقيمين على هذه الأرض إزاء العمل الإرهابي، مؤكد أن هذه المحنة أثبتت صلابة المجتمع الكويتي بحكمته وحنكته وقيادته حيث إنه قادر على أن يتجاوز كل هذه المؤامرات التي تستهدف ضرب أسفين الطائفية والفرقة بين أبناء المجتمع، داعيا كافة أبناء الشعب للوقوف صفا واحدا تجاه كل من يحاول زعزعة وحدة الصف وكل من يحاول العبث بالأمن والاستقرار والوحدة.

واستمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح بشأن تفاصيل الجهود المتواصلة التي يبذلها رجال الأمن والتي أدت إلى إلقاء القبض على المتورطين في التفجير الإرهابي الذي أدى إلى استشهاد 26 شخصا وإصابة العشرات، حيث تمكنت الوزارة من كشف هوية الانتحاري، كما تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط سائق المركبة الذي تولى توصيل الإرهابي إلى المسجد وفر بعد التفجير مباشرة.

وقال الوزير الصباح «سنقطع أي يد تعبث بأمن الوطن والكويت رغم ما حدث ستظل دائما واحة أمن وأمان لكل من يقيم على أرضها الطيبة». وأكد المجلس رفض المجتمع الكويتي للأعمال الشاذة التي يمارسها الخارجون عن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وقيم المجتمع الفاضلة وعزمه القضاء على هذه الفئة الضالة وردع كل من يحاول العبث بأمن واستقرار الوطن.

داعيا الجميع إلى تكثيف التعاون مع الأجهزة الأمنية وعدم إعطاء الفرصة لكل من تسول له نفسه تنفيذ أعماله الدنيئة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا