• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

وراثي ذو أعراض متكررة

«السيلياك».. داء يحرم المصابات من الخبز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

أحمد النجار (دبي)

وفقاً لدراسات علمية تشيع أمراض الجهاز الهضمي بين النساء أكثر من الرجال، ومنها مرض السيلياك، الذي أكدت لمى النائلي، اختصاصية التغذية والصحة وعضو الجمعية الأميركية لأمراض السمنة، أنه مرض وراثي يصيب الأطفال في سنّ مبكرة، وخاصة الإناث حديثات الولادة، مبينة أنه يسمى أيضاً الداء الزلاقي أو عدم هضم الغلوتين «بروتين القمح»، وهو مرض لا ينتقل عن طريق العدوى، وتظهر أعراضه من خلال الحكة الشديدة، والإسهال المتكرر، واحمرار الجلد، موضحة أنه يؤدي إلى اعتلال جيني، وخلل هرموني في الجهاز الهضمي، بسبب التعسر الشديد في هضم بروتين القمح والشعير والراي والجدار والشوفان وغيرها من المواد الغنية بالغلوتين.

وعن ردة فعل الجسم بسبب عسر هضم البروتين، تقول إنها تتمثل في أعراض مختلفة أبرزها الإسهال المتكرر، وألم البطن وانتفاخه، وضمور العضلات، ونقص الوزن وبطء عملية النمو، وقد يتسبب في تقرحات في الفم وطفح جلدي واضح، وتصاب بعض الحالات بالاكتئاب.

وتقول إن أعراض المرض تبرز أكثر أثناء الحمل، بسبب النقص الحاد في البروتينات ما يؤدي إلى بطء التفكير، وفقدان التركيز وعدم الإدراك.

وتلفت إلى أن الاستمرار في تناول الغلوتين رغم الإصابة بداء السيلياك قد يؤدي إلى مرض التوحد، ذلك أن أبحاث عدة ربطت بين أطياف التوحد وكثرة تناول الغلوتين.

وتنصح المصابين لا سيما النساء، بمراجعة طبيب باطنية، أو طبيباً متخصصاً في التغذية، وإجراء تحاليل دم وبراز، إلى جانب الفحص السريري، ليتم على ضوء النتائج التأكد من درجة الإصابة بالسيلياك، وقياس مستوياته تمهيداً لبدء العلاج، موضحةً أن هناك نساء يتحملن نسباً متفاوتة من الغلوتين في غذائهن، لكن بعضهن قد لا يتحملن حتى 1%. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا