• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

استمرارها لأكثر من يوم مؤشر خطر

الفواق.. حالة مزعجة تنتهي بجرعة ماء أو فزع مفاجئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

سكينة اصنيب (الرباط)

الفواق أو ما يعرف في كثير من الدول العربية بـ «الحازوقة» أو «الفهقة» حالة شائعة جداً تصيب جميع الناس بمختلف أعمارهم، حتى الجنين قد يصاب بها حيث تشعر الحوامل أحياناً بحدوث الفواق عند الجنين خاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل. وفي كثير من الأحيان يكون الفواق عابرا، كما أنه قد يغدو مستمراً ما يؤدي إلى الأرق والإعياء والجفاف ونقص الوزن وفقدان الشهية. إلا أنه يكون أسوأ عند الطفل الذي سرعان ما ينزعج منه، إذ يصعب عليه التخلص منه.

ويقول رضا اليزيدي، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، إن «الفواق ظاهرة شائعة تسببها تقلصات تشنجية لا إرادية في الحجاب الحاجز وفي العضلات ما بين الأضلاع بصورة متكررة أو دورية تؤدي إلى حدوث شهيق مفاجئ سريع وتنتهي بانغلاق فجائي للسان المزمار في أعلى الحنجرة».

ويضيف أن «الفواق يأتي بمعدل 5 إلى 60 مرة في الدقيقة ويبقى بهذا المعدل الثابت ثم يختفي عادة تلقائياً بعد بضع دقائق وأحياناً يختفي بشرب الماء، وإن استمر لأيام أو أسابيع يسمى الفواق المستمر وهو الذي يستمر لمدة تتجاوز اليومين وقد تصل إلى شهر كامل»، لافتاً إلى أنه يكون في هذه الحال خطراً حيث يصعب تشخيصه وعلاجه.

ويشير اليزيدي إلى أن الفواق يهدد حياة الطفل في الحالات الحادة التي لا يتوقف فيها تلقائياً، حيث يصعب على الأطباء علاجه، مضيفاً أن «هذا النوع أكثر حدوثاً عند الأطفال الذكور».

وعن أسباب حدوث الفواق، يذكر «تتسبب عوامل عدة في حدوث الفواق كتوسع المعدة بسبب الإفراط في تناول الطعام وخاصة الأطعمة الحارة والشطة، أو تناول المشروبات الغازية، أو ابتلاع الهواء أو استنشاق أبخرة مؤذية، كما ينجم الفواق عن التدخين والإثارة والتعرض للضغوط النفسية. إضافة إلى أن هناك أمراضاً تتسبب في الفواق المستمر خاصة كالتهاب الرئة والمريء، كما تتسبب العمليات الجراحية لمنطقة البطن والرضوض الناتجة عن الحوادث أو الضربات الشديدة على البطن والصدر في حدوث نوبات الفواق المستمرة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا