• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

بشرى الشومي.. تربوية من طراز رفيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

صفات متعددة تجسدت في شخصية بشرى الشومي، مديرة مدرسة النخبة النموذجية، التي تشق طريقها إلى القيادة منذ تخرجها عام 1993 في جامعة الإمارات، حاملة درجة البكالوريوس في التربية، فبعد تحقيق نجاحها العلمي دخلت القفص الذهبي وأصبح لديها أربعة أبناء (ولدان وبنتان)، لكنها لم تتوقف وظلت تسعى للتميز حتى حين اضطرت للسفر مع زوجها لإكمال دراسته في مجال الطب في إيرلندا، وتواجدها خارج الدولة لمدة 5 سنوات، استغلت الأمر وكونت صداقات مع أشخاص من مختلف الدول، ما أسهم في اكتسابها ثقافات منوعة.

في هذا الإطار، تقول «مساندتي لزوجي خلال رحلته الدراسية كان لها أثر كبير في حياته وحياتي، فبعد تخرجه ساندني وكان خلف نجاحاتي ودعمي للوصول إلى أعلى مراتب التميز».

وعن دور والدتها في مشوارها، تقول «لأمي دور كبير في حياتي فهي التي احتوتني بعد وفاة والدي وأنا في عمر السنة، وعلمتني الإيمان والصبر، وأكسبتني أساسيات التعامل مع الناس، وكانت حريصة على صقل شخصيتي. ولأنها لم تحصل على فرصة التعليم أرادت لي ولأخوتي التسلح بالشهادات العلمية التي تمكنا من تحمل صعوبات الحياة».

ولا تنسى الشومي فضل مديرتها السابقة عائشة لوتاه، التي احتضنتها وعلمتها فنون الهدوء وحسن التصرف في المواقف الصعبة. وتقول «هذه الشخصية الناجحة والمتميزة والإدارية وضعتني على سلم النجاح ببذل كل طاقاتي الإيجابية لتطوير ذاتي والارتقاء بعملي والوصول إلى الإبداع في كل ما أكلف به».

وتوضح أن ما اكتسبته وظفته لخدمة مدرستها، مؤكدة أنها وضعت أهدافاً وخططاً مستقبلية لنفسها ولمدرستها، وأنها بدأت بتنفيذ الخطط الأولوية المتعلقة بتهيئة المعلمات حيث وفرت لهن كل الوسائل التي من شأنها تذليل الصعاب أمامهن لتقديم أفضل ما لديهن لتعليم الطلاب. ... المزيد

     
 

انتي قدوة امارتية بامتياز

المديرة الرائعة بشرى كان شرف لي معرفتها والتعامل معها في مدرسة النخبة . إنسانة متميزة بكل ماتحتويه الكلمة من معنى مثقفة وشخصية راقية ، أم ومربية وسيدة فخر لكل بنات البلاد أحبها وأحترمها وأتمنى لها كل التقدم .

أم محمد الرشيد | 2016-12-09

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا