• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
  09:57    ارتفاع حصيلة زلزال المكسيك إلى 224 قتيلا    

لموضة ربيع وصيف 2017

«دولتشي آند جابانا» تحت تأثير «الجنيات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 ديسمبر 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

تابعت دار «دولتشي أند جابانا» إبداعاتها الفنية خلال عروض الموسمين المقبلين لربيع وصيف 2017، مقدمة من عاصمة الأناقة الإيطالية ميلانو ملامح من نهجها المبهج في عالم التصميم، لتصوغها وفق مخرجات حيوية، توحي بأنها موجهة للشباب الذين يتمتعون بروح الفرادة، ويميلون لارتداء ملابس ذات تفاصيل مرحة، مستوحاة من عالم جنيات وساحرات وأميرات «ديزني».

وفي التشكيلة الربيعية الأخيرة لا تزال ثيمة الأميرات والجنيات الساحرات مسيطرة على خيال مصممي الدار دومنيك دولتشي وستيفانو جابانا، الذين صاغا تصورات معاصرة غاية في التميّز والجمال، ورسما نماذج زاهية من القطع التي تجسد شخصيات بطلات القصص والحكايات الخيالية، وكأنها إعادة صياغة لكلاسيكيات أفلام «ديزني» القديمة، وفق قوالب أكثر عصرية وترفا.

واللافت أنه في تصور ستيفانو ودومنيك، لا يزال هناك نموذج محدد للفتيات، حيث صورة الأميرة أو الجنية الساحرة في حكاية الأطفال هي الأيقونة التي تلهب خيالهما الخصب، فجاءت مجموعة «دولتشي آند جابانا» الجديدة تلبية لتمنيات الكثير من الفتيات الحالمات، رسمتها مجموعة استثنائية من الأزياء التي تنوعت ما بين أنماط متعددة من الفساتين، التنانير، والقمصان، بالإضافة إلى عدد من البناطيل والأطقم الراقيات. وقدمت الباقة الأخيرة من أزياء «دولتشي آند جابانا» قطعاً عصرية وموديلات تلائم فئتي الشابات والمراهقات، ظهر بعضها بملاح مستلهمة من زمني الأربعينيات والخمسينيات من العصر الماضي، فيما برز بعضها الآخر بقصّات خاصة ومقولبة للمشدات (الكورسيهات)، بالإضافة إلى أشكال مبتكرة من الأكمام والأكتاف، فيما خرجت قصّة التنورة بنمطين مختلفين، واحد ضيق ومستقيم (بنسيل جوب)، فيما حظي الآخر بكسرات تقليدية ترفرف حول القوام بحرية.

وعبّرت مجموعة خط الملابس الجاهزة للموسمين المقبلين، عن أجواء المرح ومواسم الاحتفالات، خاصة تلك القطع المنفذة بخامة الدينم (الجينز) الباهت، والمزينة بالعلامات والشرائط الملونة والمطرزات لتلعب الأكسسوارات والأحجار والبروشات دوراً حيوياً في تحريك العديد من أفكار الجوبات والسترات، مضفية مزيداً من البهرجة على كل تصميم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا