• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

والد منفذ مجزرة سوسة: ابني لم يظهر بوادر تطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

تونس (وكالات)

نأى والد منفذ الهجوم الإرهابي على فندق «إمبريال مرحبا» في سوسة سيف الدين الرزقي بنفسه عن المذبحة التي أودت بحياة 39 شخصاً. وقال الرجل المقيم في مدينة قعفور شمال تونس في تصريحات للقناة الأولى في التلفزيون الألماني: "الله وحده يعلم ما دفع ابني لارتكاب هذه الجريمة.. لم أربي ابني على ذلك.. لم أربيه على قتل الناس". وأعرب عن عدم تفهمه للجريمة التي ارتكبها نجله، مضيفا أنه شاهد صور الضحايا، ولم يستطع فهم كيف قام ابنه بقتل أناس أبرياء، وقال: "بالتأكيد قام أشخاص بالإيحاء له لارتكاب مثل هذا الفعل". موضحاً أن ابنه لم يظهر أي بوادر لسلوك متطرف. إلى ذلك، أظهر شريط فيديو جديد تداوله نشطاء إنترنت منفذ هجوم سوسة وهو يمشي بهدوء على الشاطئ، حيث كانت جثث الضحايا ممددة. وظهر في الشريط الذي صوره هاو تونسي، ومدته 11 دقيقة و10 ثوان، عمال ومصطافون مذعورون داخل حرم فندق، وبعضهم يصرخ "من أعطاه سلاحاً.. الجميع ينبطح أرضاً.. عنده قنابل صوتية.. تراجعوا إلى الوراء.. ها هو يرتدي شورت (سروال قصير).. إنه قادم إلى هنا". ولحق مصور الشريط الذي التقطه من مسافة بعيدة واختبأ في البداية وراء حائط، بالمسلح الذي اتجه ببطء من حرم الفندق إلى الشاطئ. ومر المصور أمام جثث سياح غطتها الدماء فوجئوا بإطلاق النار أثناء وجودهم على الشاطئ. وقال المصور متوجهاً بالكلام إلى المسلح "لماذا هكذا؟ (لماذا) تقتل الناس؟ (..) يا ويلك". وأضاف متوجهاً بالكلام إلى أشخاص آخرين لم تعرف هويتهم "تعالوا، نفد عليه الخرطوش، عنده قنبلة فقط، يا حاكم (شرطة)، يا حاكم انتهى الخرطوش" من دون أن يعلم ما إذا كان الشرطيون موجودين فعلاً أم لا. وتابع: "لماذا تقتل الناس؟.. لماذا؟ كانوا جالسين السياح، (قتلتهم) يوم جمعة، حرام عليك". وواصل مشيراً بيده إلى مكان في البحر "هنا رمى هاتفاً أو شيئاً ما". وأضاف: "أين الإسعاف". ثم انضم إليه تونسيون بدأوا يركضون وراء القاتل الذي كان على مسافة بعيدة وهم يشتمونه. وأظهر الشريط بعد ذلك شارعاً قريبا من الفندق يسمع فيه مجدداً إطلاق نار كثيف. ويتساءل أحدهم "لا يزال يطلق النار؟".

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا