• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

بناءً على نتائج البرنامج الدولي للتقييم PISA

طلبة المدارس الخاصة بدبي يحققون المتوسط العالمي في مهارات العلوم والقراءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

دبي (الاتحاد)

بلغ طلبة المدارس الخاصة بدبي، المتوسط العالمي في القراءة والعلوم، بحسب نتائج المشاركة الثالثة لدبي في البرنامج الدولي لتقييم الطلبة PISA 2015 والذي تنفذه منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في أكثر من 72 دولة، وتم الكشف عن نتائجه عالمياً أمس.

كانت دبي قد شاركت للمرة الأولى في دورة العام 2009 من البرنامج الدولي (PISA) الذي ينعقد كل 3 سنوات، ويستهدف قياس مستوى المهارات العلمية والمعرفية التي اكتسبها الطلبة ممن هم في عمر 15 سنة، ومدى قدرتهم على تطبيقها في الحياة الواقعية بما يضمن مشاركتهم الفاعلة في اقتصاد المعرفة.

ووفقاً للنتائج، فقد حقق طلبة المدارس الخاصة بدبي معدل 497 نقطة في مهارات العلوم – التي تعد الجانب الرئيسي للبرنامج الدولي في دورة العام 2015م- ما يفوق المتوسط العالمي في العلوم بنحو 4 نقاط، فيما حقق طلبة المدارس الخاصة معدل 493 نقطة في مهارات القراءة، بما يعادل المتوسط العالمي لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في القراءة.

ورصدت النتائج تحسناً في أداء طلبة المدارس الخاصة بدبي بلغ 6 نقاط في مهارات العلوم، و8 نقاط في مهارات القراءة، وذلك مقارنة بدورة البرنامج في العام 2012م، ما يشير إلى أن المدارس الخاصة بدبي تمضي نحو بلوغ أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة 2021م.

وقال الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي: «تقدم نتائج المشاركة الثالثة لدبي في البرنامج الدولي لتقييم الطلبة PISA مؤشرات منهجية حول فعالية المنظومة التعليمية فيما يتعلق ببناء وتعزيز المهارات المستقبلية التي تحتاج إليها الأجيال الناشئة في مسار حياتهم العملية»، مشيراً إلى «أن معدلات التحسن في أداء طلبة المدارس الخاصة بدبي على صعيد مهارات المعرفة العملية في العلوم والقراءة ضمن برنامج PISA، تتواكب مع استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل، وتتزامن مع اعتماد السياسة الوطنية للقراءة، فضلاً عن مؤشرات إيجابية بأننا والمدارس الخاصة بدبي ملتزمون بالمضي قدماً بالتعاون مع شركائنا المحليين والدوليين نحو امتلاك طلبتنا لمهارات المستقبل وبلوغ أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021م».

وأضاف: «ثمة فرص مواتية لتحقيق نقلة نوعية جديدة على صعيد المنظومة التعليمية في دبي، ومواصلة التعاون بين مختلف أطياف المجتمع التعليمي من أجل صياغة منظومة متكاملة للتعليم الإيجابي في بيئات التعلم المدرسية والاجتماعية، بما يعزز من المهارات المستقبلية لطلبتنا والارتقاء بجودة حياتهم في رحلتهم التعليمية». وبحسب المناهج التعليمية المطبقة في المدارس الخاصة بدبي، فقد كشفت النتائج عن تحقيق طلبة المنهاجين البريطاني والبكالوريا الدولية معدلات تفوق أقرانهم في المناهج التعليمية الأخرى بمختلف جوانب البرنامج الدولي لتقييم الطلبة PISA 2015، فيما أحرز طلبة المدارس الخاصة التي تطبق منهاج وزارة التربية والتعليم تحسناً في الأداء بمهارات العلوم بلغ 7 نقاط مقارنة بدورة العام 2012م.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا