• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

بنيت المدن في الماضي على ضفاف الأنهار، والآن تبنى على امتداد الطرق السريعة. وفي المستقبل ستبنى على أساس توافر شبكات الألياف البصرية!

الهند: «المدن الذكية».. أحلام أم أوهام؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

يجتذب مزار صوفي شهير، يعود إلى القرن الثالث عشر الميلادي، ويقع في مدينة أجمير الهندية، ملايين الزوار من كل أنحاء العالم كل عام. وقد دشنت المدينة في الآونة الأخيرة موقعاً جديداً على الإنترنت يطلق عليه اسم «أجمير الرائعة». ولكن الحياة في هذه المدينة القديمة التي تقطنها 550 ألف نسمة في شمال الهند أبعد ما تكون عن الروعة.

فالمياه الجارية لا تتوافر إلا ساعتين كل يومين. ولا يتصل بشبكة الصرف الصحي إلا 130 منزلًا فقط من بين 125 ألف منزل في المدينة. ومياه الصرف الصحي تتدفق في قنوات مكشوفة في الأحياء المكتظة. والبحيرات أصبحت مقالب قمامة. والمباني غير المصرح بها والأحياء العشوائية تتكاثر في المدينة. ولا يعمل من إشارات حركة المرور إلا اثنتان. ولكن على رغم كل هذا ثمة الآن مؤشرات في الآونة الأخيرة على أن «أجمير» قد تتحول إلى «مدينة ذكية» للقرن الحادي والعشرين، وهو مصطلح للتخطيط الحضري لمدن متروبوليتانية مستقبلية متألقة يريد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أن يقيمها بحلول عام 2022.

وهذه المعجزات الحديثة ستعمل فيها شبكات المياه والكهرباء والتخلص من النفايات وحركة السير والمستشفيات والمدارس وفق تكنولوجيا المعلومات لتدار فيها هذه الخدمات بكفاءة أكبر. وقد خصصت الحكومة 7,5 مليار دولار لتحقيق هذا المشروع ودشن «مودي» رسمياً البرنامج، الأسبوع الماضي، ولكن من المهم أيضاً أن نأخذ في الاعتبار أن سكان «أجمير»، وهي واحدة من 100 مدينة يراد لها التحديث، ما زالوا غير مستعدين تماماً لهذا. وعلى رغم أنها أصبحت كلمة كثيرة التداول، ما زال كثير من الناس لا يفهمون بوضوح ما الذي تعنيه عبارة «مدينة ذكية». ويشكك آخرون في إمكانية أن تتجسد في الهند أحلام «مودي» عن المدن الذكية كتلك الموجودة في كوريا الجنوبية والصين وأبوظبي.

وقد ذكر أحد حراس المزار ويدعى سيد حسين أن «أسعار العقارات ارتفعت بشدة منذ أن بدأ كل هذا الحديث عن المدينة الذكية.. إننا مدينة مشهورة عالمياً، ولكننا مازلنا ننتظر حتى نصبح مدينة على مستوى العالم».

ويعتقد محللون أن المشروع الطموح يمثل تحولاً ملحوظاً في السياسة الهندية. فعلى مدار عقود هيمنت ثقافة القرية والريف على القرارات السياسية والاقتصادية، وهو ميراث راسخ يعود إلى تأكيد المهاتما غاندي الدائم، على أن «الهند تعيش في قراها». ولكن الآن يعيش أكثر من 350 مليون هندي في المدن. وقد ذكر تقرير لمعهد «ماكينزي» الدولي أن التوسع الحضري سينمو في السنوات القليلة المقبلة بمعدل غير مسبوق في الهند. وبحلول عام 2030 سيعيش أكثر من 600 مليون هندي في مدن مكتظة، والبنية التحتية فيها متهالكة.

وفي مقام التدرج في التطوير، سأل مدرس متقاعد يدعى سوريس ماتور من سكان المدينة «هل نستطيع أولًا أن نصبح مدينة ناجحة قبل أن نطمح إلى أن نكون مدينة ذكية؟ نحن نفتقر حتى للخدمات الأساسية التي يجب أن تقدمها أي مدينة نمطياً!» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا