• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

استشهاد ضابط وإصابة 5 جنود بانفجار في سيناء

مصر: مقتل 3 من قيادات الجناح المسلح لـ«الإخوان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

القاهرة (وكالات)

أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل ثلاثة من قيادات الجناح المسلح لتنظيم الإخوان الإرهابي في قرية بني شعران بأسيوط جنوب البلاد أمس الأول. واوضحت الوزارة، في بيان، أنها نجحت في تحديد مقر بعض قيادات الجناح المسلح بأسيوط وبمهاجمة المقر تم ضبط بنادق آلية وأوراق تنظيمية ترصد تحركات بعض رجال الشرطة والجيش،حسبما ذكر يوم الثلاثاء موقع اخبار مصر، الموقع الرسمي لاتحاد الإذاعة والتليفزيون. وقال البيان انه تم تكثيف الجهود على مدار الأيام الماضية توصلاً للوكر المشار إليه وأسفر ذلك عن تحديده عقار مكون من طابقين كائن بقرية بنى شعران مركز منفلوط /‏ محافظة أسيوط ) واستهدافه أمس الأول عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا إلا أنه حال مداهمة القوات الأمنية له فوجئت بإطلاق أعيرة نارية كثيفة تجاهها مما دفع القوات للتعامل مع مصدرها وأسفر ذلك عن مقتل ثلاثة من هؤلاء العناصر. يشار الى أن عناصر جماعة الإخوان التي أعلنت الحكومة المصرية انها جماعة إرهابية، تقوم بتنفيذ هجمات مسلحة وتفجيرات تستهدف رجال الشرطة والجيش والقضاء عقب عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي للجماعة في يوليو عام 2013.

إلى ذلك ، استشهد ضابط وأصيب 5 مجنَّدين من قوات الأمن بشمال سيناء، إثر انفجار عبوة ناسفة بمدرعة حال سيرها بالقرب من كمين قرية الخروبة. وذكر مصدر أمني، أن الانفجار أسفر عن استشهاد ضابط وإصابة مجندين بشظايا, وتم نقلهما إلى المستشفى العسكري بالعريش لتلقِّي العلاج، وتقوم قوات الأمن بعمليات تمشيط موسعة في محيط منطقة الانفجار. كما أصيب 4 جنود في الجيش المصري، في هجوم على نقطة تفتيش شرق مدينة العريش بشمال سيناء، وفق ما ذكر مصدر عسكري. وأوضح المصدر أن الهجوم استهدف نقطة تفتيش «السكاسكة»، لافتاً إلى أن إصابات الجنود بالغة.

وأعلن الجيش المصري عودة سكان مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء إلى مساكنهم وقراهم عقب تطهير المدينة من الإرهابيين. ونشر الموقع الرسمي لوزارة الدفاع المصرية «فيديو»، يوضح عودة الأهالي لمساكنهم وسط فرحة عارمة بعد تطهيرها من الإرهابيين، حيث طافت سيارات المواطنين المزينة بأعلام مصر شوارع المدينة، ابتهاجاً بعودتهم، مشيدين بجهود الجيش لتطهير المدينة وتسلل العناصر الإرهابية مرة أخرى.

وتبادل الأهالي نحر الذبائح وإقامة الولائم وتقديم الطعام لبعضهم احتفالاً بالأسر العائدة لمساكنها في الشيخ زويد، كما شاركتهم قوات الجيش الاحتفال، وقدمت لهم آلاف العبوات والحصص الغذائية.