• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

واردات الساعات الفاخرة تزيد بصورة كبيرة في كل مرة تقوم فيها الصين بتغيير شاغلي المناصب العليا، وهو ما يحدث كل خمس سنوات

الساعات السويسرية ومكافحة الفساد!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

قد يصدّق البعض القول إن الانخفاض بنسبة 8,9% في صادرات الساعات السويسرية في شهر مايو الماضي مرتبط بإطلاق ساعات «أبل» الذكية، ولكن هذا زعم غير مؤكد ورد فعل غير محسوب. وعلى الرغم من ذلك، فربما يكون من الأجدر إلقاء اللوم على الحملة الصينية ضد الفساد. وتشير المؤشرات الأولية إلى أن ساعة «أبل» ليست من بين نجاحات الشركة الجامحة. ووفقاً لشركة أبحاث «سلايس إنتيليجينس»، فإن الشركة قد باعت نحو 2,8 مليون ساعة منذ شهر أبريل . وإذا كان هذا صحيحاً، فإن الشركة تسير بمعدل 1,5 مليون قطعة تقريباً في الشهر.

وليس هذا بالقدر الكبير مقارنة بهواتف أيفون الذكية -التي باعت 61,2 مليون هاتف في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام- وحتى مع أجهزة «آيباد» (تم بيع 12,6 مليون وحدة في الفترة المذكورة). وبطبيعة الحال، فإن هذا لا يزال كثيراً مقارنة بصناعة الساعات السويسرية، التي تصدر أكثر قليلاً من مليوني ساعة شهرياً، في حين تنتج الصين 175 مليون ساعة شهرياً.

ومن السهل تفسير ضعف أداء الصناعة من خلال الإشارة إلى أن أيام العمل في شهر مايو 2015 كانت أقل بيومين منها في مايو 2014، وهذا النقص يعادل تقريباً صادرات يومين. وفي أوروبا، على الرغم من عامل التقويم، حققت صادرات الساعات زيادة بنسبة 3% في مايو، و9% في خلال عام حتى اليوم، حيث ساهم ضعف «اليورو» في زيادة عدد السائحين.

ولم تعرقل ساعات «أبل» هذا النمو، ولا حتى الفرنك السويسري القوي.

ولكن على المستوى العالمي، فإن تجارة الساعات السويسرية لا تنمو.

ويرجع هذا إلى الانخفاض الحاد في المبيعات في هونج كونج، أكبر أسواق التصدير. فقد انخفضت الصادرات إلى هذه المنطقة الإدارية الخاصة بنسبة 33,6% في مايو، بعد انخفاض نسبته 30% في أبريل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا