• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

العاهل السعودي يصلها اليوم لأول مرة منذ توليه مقاليد الحكم

الكويت: زيارة خادم الحرمين تضيف أسساً صلبة للعلاقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

الكويت (وكالات)

يصل إلى الكويت، اليوم الخميس، خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والوفد الرسمي المرافق، في زيارة رسمية، يجري خلالها مباحثات رسمية مع سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. وازدانت طرق وميادين وأسواق الكويت بأعلام البلدين، ترحيباً بزيارة خادم الحرمين الشريفين التاريخية للكويت، وهي الأولى منذ توليه مقاليد الحكم في 23 يناير 2015.

وقالت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) في تقرير أمس: «تعكس الأعلام الخفاقة ما تحظى به هذه الزيارة من اهتمام رسمي وشعبي بالغ، لما يجمع بين البلدين والشعبين من علاقات أخوية ضاربة في عمق التاريخ».

وجاء في التقرير: «إن هذه الزيارة تعد من كلا الجانبين خطوة جديدة، تستكمل مسيرة طويلة ومتميزة من العلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين قيادة وشعباً منذ عشرات السنين، أثمرت عن نموذج فريد من التحالف والتعاون والترابط قل نظيره في المجتمع الدولي.

وفي هذه الزيارة التاريخية يبحث الزعيمان القضايا الثنائية، وأهم المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية».

وأكد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي، أن الزيارة المرتقبة لخادم الحرمين الشريفين إلى الكويت تضيف أسساً جديدة وصلبة في مسار العلاقات الوطيدة بين البلدين الشقيقين. وقال في تصريح لـ (كونا) أمس: «إن هذه الزيارة تعد محطة تاريخية مهمة في مسيرة العلاقات بين البلدين الشقيقين، والتي كانت وعبر الأزمان تتواصل، تعضيداً على كل المستويات، وتنسيقاً مشتركاً في جميع المجالات، إعلاءً للمصالح المشتركة، ومجابهة للأخطار والتحديات المحيطة». وشدد على حرص أمير الكويت على الحفاظ على التلاحم الخليجي، وتوطيد الروابط المشتركة بين دول مجلس التعاون رسمياً وشعبياً، وفي مقدمة ذلك تقوية أواصر العلاقات والتعاون الثنائي مع المملكة العربية السعودية.

وذكر الشيخ صباح الخالد أن هذه العلاقات تتسم على الدوام بالتميز والقوة والمنعة، بفضل ما أنعم على قائدي البلدين من حكمة وحرص كبيرين على إحاطة هذه العلاقة بالعناية، وبكل أسباب التواصل والتطور. وأعرب عن بالغ غبطته وسروره لزيارة العاهل السعودي «التي يحل فيها ضيفاً عزيزاً على أخيه حضرة صاحب السمو أمير البلاد، رعاه الله، وعلى الشعب الكويت الذي يستذكر وبكل التقدير والعرفان المواقف التاريخية الثابتة والصلبة للمملكة في دعمها للكويت». وأوضح في السياق ذاته، أن أبرز تلك المواقف الموقف البطولي الحازم للمملكة قيادة وشعباً في نصرة الحق الكويتي إبان الغزو والاحتلال العراقي للبلاد (1990 – 1991)، تلك الوقفة المشرفة التي وبعد نعم الباري عز وجل وفضله كان لها فضل التحرير وعودة الشرعية للبلاد.

وجدد الشيخ صباح الخالد عزم البلدين، وحرصهما على العمل سوياً، في كل ما من شأنه تحقيق تطلعات الشعبين بالرفعة والرقي، وترسيخ اللحمة الكويتية - السعودية والخليجية المشتركة، وتعزيز مضامين التعاون العربي والإسلامي، والمساهمة البناء نحو تحقيق السلام والرفاه العالمي. وتعد الكويت المحطة الرابعة في الجولة الخليجية لخادم الحرمين الشريفين بعد زيارته كلاً من الإمارات وقطر، وترؤسه وفد المملكة العربية السعودية في الدورة الـ37 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي التي عقدت في العاصمة البحرينية المنامة أمس الأول الثلاثاء.