• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المسبار الأوروبي «روزيتا» يستأنف نشاطه في الفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 يناير 2014

باريس (أ ف ب) - «استيقظ» المسبار الأوروبي «روزيتا» (حجر رشيد) التابع لوكالة الفضاء الأوروبية أمس الأول الاثنين كما كان مقرراً، بعد سبات استمر 31 شهراً، ليبدأ عملية التحضير للهبوط على متن مذنب قطره أربعة كيلومترات، في مهمة هي الأولى من نوعها في تاريخ غزو الفضاء. واستأنف المسبار تشغيل أجهزته ليل أمس الأول الاثنين بعدما كانت مطفأة منذ يونيو من عام 2011 للاقتصاد في الطاقة. وقال فريد جانسن المسؤول عن المهمة في وكالة الفضاء الأوروبية في بيان «بعد يوم من الانتظار الطويل، نحن سعداء جدا لأن المسبار استيقظ مجدداً وعاد يتواصل معنا».

وسيبدأ المسبار استعداداته للهبوط بعد أشهر على سطح المذنب ويبقى على سطحه حتى آخر عام 2015. وترمي هذه المهمة إلى إجراء دراسات وتحاليل على سطح المذنب الآتي من أعماق الفضاء، تتيح للعلماء كشف أسرار نشوء النظام الشمسي وتطوره.

وقال مارك ماكوجرين المسؤول في وكالة الفضاء الأوروبية في وقت سابق «المذنبات هي بمثابة شهود على نشأة النظام الشمسي».

ومن المقرر أن يهبط المسبار روزيتا على سطح المذنب في نوفمبر المقبل. ويقول اندريا اكومازو مسؤول العمليات في مهمة روزيتا «سنكون منهمكين في الأشهر المقبلة في تحضير المسبار للتحديات التشغيلية التي قد يواجهها أثناء الدراسة المعمقة والمطولة التي سيجريها على سطح مذنب لا نعرف الشيء الكثير عنه». ويشبه العلماء هذه المهمة بمهمات فهم تطور الحضارات من خلال التنقيب عن الأثار، ومن هنا اكتسب المسبار اسمه «روزيتا» أي حجر رشيد الذي يعود لاكتشافه في القرن التاسع عشر الفضل في فك رموز اللغة المصرية القديمة «الهيروغليفية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا