• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

حملة «شكراً إمارات الخير» في اليمن تكرم «خليفة الإنسانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية درعاً تكريماً من الحملة الشعبية لأبناء اليمن الشقيق تحت عنوان «شكراً مملكة الحزم» و«شكراً إمارات الخير»

واستلم محمد حاجي الخوري، المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وضمن نشاط الحملة في العديد من الدول حول العالم درع التكريم.. ويأتي ذلك في إطار تكريم الجهات والشخصيات الفاعلة والمساندة لعمليات التحالف العربي في اليمن، المتزامن مع اليوم الوطني الـ45 لدولة الإمارات.

وقدم رئيس حملة «شكراً مملكة الحزم» و«شكراً إمارات الخير»، رئيس مؤسسة «الحقيقة للإعلام»، فراس اليافعي، إلى الخوري، درع الحملة، في العاصمة أبوظبي، نظير دعمها الإنساني للشعب اليمني، في محافظات البلاد المختلفة، منذ تأسيسها في العام 2007 ولغاية يومنا هذا.

وقال الخوري إن مساعدة الأشقاء في اليمن واجب علينا، ويأتي من ضمن أولوياتنا بناء على توجيهات القيادة الرشيدة بتقديم المساعدات المتواصلة للحد من المعاناة حيث لا زالت المؤسسة تواصل جسرها الجوي والبحري، وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للأشقاء في اليمن. وأضاف الخوري إننا ماضون في مسيرة العمل الإنساني بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومد يد العون إلى الشعوب المحتاجة دون تمييز عرقي أوديني، حيث أصبحت الإمارات نموذجاً للعطاء الإنساني وعلامة مضيئة على خريطة العمل الإنساني حول العالم.

من جهته أشاد «اليافعي»، بالدور الخيري والإنساني العالمي، الذي تقدمه مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، من خلال مشاريعها الإغاثية والتنموية المتعددة والممتدة لمعظم دول العالم التي تعاني من الحروب والأزمات والكوارث الطبيعية، وهو ما جعل دولة الإمارات، تتصدر دول العالم فيما يخص منح المساعدات الإنسانية. وأكد أن مؤسسة خليفة الإنسانية، ساهمت وبشكل كبير وفعّال، في إغاثة الشعب اليمني الذي قفزت فيه نسبة الفقر إلى 85%، عبر ما تقدمه من مساعدات إغاثية عاجلة، وبرامج تنموية مهتمة بالبنية التحتية في مجالات الصحة والتعليم وخدمات المياه والكهرباء، للتخفيف من حجم المأساة التي يعيشها اليمنيون.

وقال رئيس حملة «شكراً مملكة الحزم» و»شكراً إمارات الخير»، إن جهود هذا الدعم الإنساني لليمن، المتزامن مع «عاصفة الحزم» و»إعادة الأمل»، حتّم علينا أن نسعى لتكريم هذه المؤسسة الرائدة في الأعمال الإنسانية، لنعبّر عن الأثر الطيب الذي أسهمت فيه دولة الإمارات بشكل عام ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان، بشكل كبير في نفوس اليمنيين.