• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«أبوظبي كلاسيك إف إم» تحصد ميدالية مهرجانات نيويورك للبرامج الإذاعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

نال برنامج «كيدز كلاسيكس» الذي يبث على إذاعة أبوظبي كلاسيك إف إم، ميدالية مهرجانات نيويورك العالمية للبرامج الإذاعية، إذ اختير البرنامج الذي يقدمه يومياً داميان واتسون، ضمن ستة برامج ترشحت للفوز بميدالية «أفضل برنامج للصغار والشباب» من قبل لجنة تحكيم عالمية.

وتعد كلاسيك إف إم المحطة الإذاعية الإماراتية والخليجية الوحيدة التي تصل إلى مرحلة التصفية النهائية.

وتعليقاً على هذا الإنجاز، قال عبدالرحمن عوض الحارثي، المدير التنفيذي لدائرة الشبكة الإذاعية في أبوظبي للإعلام: «نحن مسرورون لجدا بهذا الفوز الذي حققته المحطة خلال فترة قصيرة من انطلاقها، وجميعنا فخورون بهذه الجائزة. وبهذه المناسبة، أتقدّم بالتهنئة للفريق بأكمله على هذا الإنجاز الكبير».

يذكر أنّ مهرجانات نيويورك العالمية للبرامج الإذاعية، المعروفة عالمياً «بكأس العالم للراديو»، تقوم بتكريم البرامج الإذاعية الأكثر ابتكاراً من حيث البث الإذاعي، إضافة إلى قبول الطلبات من المحطات الإذاعية والشبكات والمنتجين المستقلين من جميع أنحاء العالم. وقد اختارت لجنة التحكيم الفائزين من بين أكثر من 30 دولة مشاركة هذا العام وفقاً لمتطلبات عدة، منها الإنتاج والتنظيم وكيفية عرض المعلومات والإبداع والوسائل المستخدمة.

من جانبه، قال ماثيو سانسوم، رئيس إذاعة أبوظبي كلاسيك إف إم الذي حضر احتفال تسليم الجائزة: «سعدنا جدا بهذا الإنجاز العالمي، وتهانينا لداميان وكافة أفراد فريق كلاسيك إف إم».

أما داميان واتسون، فعلّق قائلاً: «ما يدهشني هو أنّ عالم الإذاعة استغرق وقتاً طويلاً لاكتشاف المنتج الكوميدي «لودفيج» الذي إن لم يكن يعزف الـ Lili Marlene على آلة الـ BONTEMPI، تجدونه ينظم حركة السير في شارع المرور!».

وفاز بالجائزة الذهبية في فئة أفضل برنامج للصغار والشباب إذاعة CBA نيوزيلندا، أما الجائزة الفضية فكانت من نصيب راديو EDUCACION المكسيك، والبرونزية لـ SiriusXM الولايات المتحدة الأميركية، وبالإضافة إلى إذاعة «أبوظبي كلاسيك إف إم»، حصل كل من إذاعة هونغ كونغ، والشركة السويدية للبث التعليمي على اللقب النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا