• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تلبي متطلبات الراحة والعملية

«جلابيات».. برؤية كلاسيكية في أناقة المرأة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 يونيو 2015

أزهار البياتي

أزهار البياتي (الشارقة)

في ظل أجواء رمضانية مزدانة بفوانيس الفرح والبهجة أطلقت مصممة الأزياء المصرية الواعدة مرمر حليم تشكيلتها الجديدة من الجلابيات الشرقية الطابع والطراز، محتفية بحلول شهر رمضان الكريم والعيد لتكشف عن آخر مبتكراتها من باقة عام 2015 مجموعة «Comfy»، التي تطرح من خلالها رؤيتها الكلاسيكية في أناقة المرأة العربية في الأمسيات الرمضانية.

في هذه المجموعة الجديدة من الأزياء الشرقية فضلت مرمر الاعتماد على جماليات الخطوط الانسيابية والقصّات الفضفاضة التي تلف قوام النساء بكل حشمة ورقي، مصممة عبايات متعددة الأفكار والموديلات، من تلك التي تحقق لمن ترتديها عناصر الراحة وحرية الحركة، بحيث تتناسب مع أجواء اللقاءات الأسرية والليالي الرمضانية على موائد الإفطار والسحور.

أسلوب متناغم

وبالتزامن مع فصل الصيف وحرارة الأجواء في البلدان العربية، فقد اختارت حليم الاتجاه لمسطرة لونية ساطعة ومشرقة بكل المقاييس، لتعتمد في تشكيلتها الرمضانية الجديدة على تدرجّات وظلال عدة، صاغتها وفق أسلوب متناغم ومنسجم لحد بعيد، بوجهيها السادة والمطبعّ، تميّزت منها ألوان عدة بدءاً من براءة الأبيض وبهجة الأصفر، ومروراً بخجل الوردي ونبض الأخضر، ثم انتهاءً بوقار الأسود وفخامة الذهبي البّراق، لتميّزها بلمسات ناعمة ومطرزات متقنة مشغولة بغرزات بخيوط الحرير والبريسم الملون، وموشاة بقطع من الأحجار والخرز مع الترتر والستراس، بحيث تزّين منطقتي الصدر والكتف أو تتعلق بكل جاذبية وألق على الأطراف والحواف، مضفّية مزيداً من الغنى والثراء على شكل كل قطعة وموديل.

خيارات متعددة

ولعل الأمر اللافت في مجموعة «كومفي» كونها تزخر بخيارات متعددة، لتلاءم مختلف الأعمار وتلبي معظم الأذواق، متنوعة ما بين ذاك النمط الكلاسيكي الوقور في مظهر الجلابية الرمضانية التي تناسب السيدات، وما بين الطراز الشبابي العصري الذي ينسجم مع عمر الصبايا والفتيات، فصّلت جميعا بتشكيلة وثيرة من الأقمشة والخامات والمطرزات، من تلك التي تتمتع بالخفة والمرونة وتتنفس الهواء والانتعاش، جاء من ضمنها عدة أقطان طبيعية، صيفية، وخفيفة، تصلح للاستخدام اليومي وأوقات النهار، إضافة لخامات أخرى أكثر ترفاً وثراء تناسب الاحتفاء بأمسيات رمضان والأعياد، كالدانتيل الفرنسي، الحرير الطبيعي، الجبيّر المخرّم، مع بعض رقة الموسلين وشفافية الشيفون.

والمتابع لمشوار هذه المصممة الشابة سيلاحظ بلا شك كيف أنها وعلى رغم حداثة عهدها في عالم التصميم، إلا أنها تمكنت وبفترة وجيزة من اختيار نهجها وأسلوبها الخاص في هذا المجال، محققة ومنذ انطلاقتها الأولى من مدينة دبي في عام 2010 بصمة متميّزة وإطار محدد يختزل نهجها ويحسب في رصيدها الفني، لتخوض بنجاح العديد من عروض الأزياء بين كل من الإمارات ولندن ولوس أنجلوس، وتشارك بكل حماسة في مهرجانات السينما العالمية في كل من أبوظبي ودبي، مضيفة بدورها على إطلالات بعض الفنانات العربيات المشاركات، مزيداً من سمات الألق والجمال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا