• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

نورة الكعبي: تمكين المرأة يؤهلها لتحقيق الريادة والتميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

لمياء الهرمودي (الشارقة)

نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي أمس جلسة حوارية بعنوان «الإماراتية والريادة البرلمانية» بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام في إطار مبادراتها لتعزيز الوعي السياسي وثقافة المشاركة السياسية لأفراد المجتمع والمرأة بشكل خاص.

وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «تحرص الوزارة على تنفيذ العديد من المبادرات التي تسهم في تعزيز ثقافة المشاركة السياسية لدى المرأة الإماراتية، فقد وضعت الوزارة تعزيز ثقافة المشاركة السياسية هدفاً استراتيجياً في خطتها الاستراتيجية».

وأضافت معاليها: «المرأة اليوم في دولة الإمارات ومن خلال الدعم الكبير والمستمر الذي تحظى به من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» تمكنت من أن تسبق نظيراتها في كثير من دول المنطقة من خلال عملها في المجال البرلماني والمشاركة بفاعلية في مناقشة التشريعات التي تسهم في الارتقاء بالمجتمع والمساهمة بأخذ دورها في المشاركة عبر ما تمتلكه من قدرات وخبرات في تحقيق رؤيتها في التميز والريادة عالمياً».

وقالت خولة الملا رئيسة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة: «إن ما نشهده من تجربة ثرية واستثنائية لدولة الإمارات العربية المتحدة في مدى العلاقة التي توطدها وشائج التلاقي بين الحاكم والمحكوم تمثل نهجاً فريداً للشورى وقاعدة راسخة انبنى عليها اتحاد الدولة منذ عام 1971م وكان الأساس المتين الذي انتهجته دولة الإمارات منذ تأسيس أركانها وفق رؤية رجل حكيم كان خلف تلك الإنجازات، إنه رجل حوّل الحلم إلى حقيقة هو المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعاونه في ذلك أصحاب السمو حكام دولة الإمارات وأوائل رجال الإمارات ونسائهم».

وأضافت: «رافقته في هذه المسيرة رفيقة دربه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والتي كان لها الدور الكبير في دعم المرأة ووصولها إلى هذه المكانة التي تتميز بها اليوم، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة».

وأكد الدكتور سعيد محمد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بوزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني في مداخلته خلال الجلسة، الدور الكبير الذي أصبحت تلعبه المرأة في تعزيز مسيرة العمل البرلماني في دولة الإمارات، وقال: «تمكنت المرأة الإماراتية من المشاركة بفاعلية في مناقشات المجلس بطرح الأسئلة على ممثلي الحكومة ومناقشة جميع الموضوعات التي تسهم في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة لدولة الإمارات».

وأضاف: «المرأة الإماراتية من خلال عضويتها في المجلس الوطني الاتحادي كانت صوتاً للأسرة والمجتمع تحت قبة المجلس، وعاملاً مهماً في صياغة ومناقشة تشريعات وقوانين لها انعكاسات بالغة الإيجابية على جميع أفراد المجتمع، فالمرأة الإماراتية اليوم وبفضل الدعم غير المحدود الذي حظيت به من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات أصبحت ركيزة أساسية من ركائز التطور الذي تشهده دولة الإمارات وفي جميع المجالات».

ويشارك الاتحاد النسائي العام للمرة الثانية على التوالي، تعزيزاً للدور الذي يلعبه، ممثلاً للمرأة الإماراتية في المحافل كافة، سعياً إلى تفعيل دورها ومشاركتها الإيجابية في مختلف الميادين من خلال التعاون مع المؤسسات ذات العلاقة لتذليل المعوقات التي تقف حاجزاً دون مشاركة المرأة الفاعلة التنموية، بما يؤصل دورها في التنمية المستدامة للدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا