• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

مؤتمر بحث بنية الإرهاب:

ضرورة ضمان أمن الدول لتتمكن من صيانة حقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

أبو ظبي (الاتحاد)

انطلقت فعاليات اليوم الأول لمؤتمر: «بنية الإرهاب: التوفيق بين حقوق الإنسان وأمن الإنسان في سباق مكافحة الإرهاب»، الذي ينظمه مركز تريندز «TRENDS» للبحوث والاستشارات. وركزت الكلمات والمداخلات على ضرورة ضمان أمن الدول الوطني حتى يمكن صيانة حقوق الإنسان.

وفي ورقة عرضها خلال المؤتمر، طالب البروفيسور سير ديفيد أوماند، من جامعة كينجز كوليدج لندن، بضرورة أن تتعاون شركات الاتصالات والإنترنت مع الحكومات في مساعيها لمكافحة الإرهاب. وقال سير ديفيد إنه في عام 2015 وحده، قبض على 280 شخصا في إطار تحقيقات تتعلق بالإرهاب.

وأضاف أن المملكة المتحدة هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي تطور قوانينها بحيث تتعامل مع أساليب المنظمات الإرهابية والمتطرفة في الترويج للأفكار المتطرفة وتجنيد الشباب عبر الإنترنت. وقال: إنه في المملكة المتحدة يوجد حوالي 50 قانونا وتشريعا تتعامل مع الإرهاب وطرق جمع المعلومات في عصر الرقمية «ديجيتال».

يذكر أن سير ديفيد كان مديرا لمركز الاتصالات الحكومي، وهو جهة استخباراتية مهمة في بريطانيا، بين عامي 1996 و1997. وكان يقدم تقاريره مباشرة إلى مكتب رئاسة الوزراء في بريطانيا.

وعمل لسنوات أيضا في وزارتي الدفاع والداخلية البريطانيتين، كما كان مفوضا للجنة العالمية لحوكمة الإنترنت. وعبر عن اعتقاده بأن هناك مشكلة تتعلق بكيفية الحصول على المعلومات الاستخباراتية المفيدة في استراتيجيات مكافحة الإرهاب عبر مراقبة الإنترنت وبين الجانب الأخلاقي الذي يمنع التجسس على اتصالات الناس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا