• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

يقام 6 يناير

مهرجان الشارقة للموسيقى يحتفي بذكرى أم كلثوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

الشارقة (الاتحاد)

تنطلق الدورة الرابعة من مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، الذي ينظمه مركز فرات قدوري للموسيقى، برعاية هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، في 6 يناير 2017، بمشاركة نخبة من الموسيقيين والفنانين والفرق الموسيقية العربية والأجنبية من 13 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وستقام حفلات المهرجان الذي حقق نجاحات كبيرة خلال دوراته الثلاث الأولى، في عدد من الوجهات السياحية في الشارقة منها مسرح المجاز، ومسرح القصباء، ومسرح جزيرة العلم، وتقام مجموعة من الفعاليات في الهواء الطلق في واجهة المجاز المائية، والقصباء.

ويشارك في فعاليات المهرجان الذي يستمر لتسعة أيام 24 فناناً وموسيقياً من الحائزين على جوائز عالمية من فرنسا، وإسبانيا، وهولندا، وأوكرانيا، والولايات المتحدة الأميركية، والإمارات العربية المتحدة، ولبنان، والعراق، وسوريا، وكوبا، وكولومبيا، ومصر، والأردن.

وتتضمن الفعاليات الجديدة في دورة هذا العام أمسية فنية لكبار الفنانين العرب وأخرى لإحياء ذكرى كوكب الشرق، أم كلثوم، بالإضافة إلى مسابقة للعزف على البيانو لجميع الأعمار ولاكتشاف المواهب الجديدة، وليلة لأسطورة العود وهو حوار بين أهم عازفي آلة العود بالإضافة إلى تقديم باقة منوعة من الموسيقى التي تناسب جميع الأذواق، ومنها موسيقى البوب العربية المعاصرة، الموسيقى العربية، الموسيقى الهندية على آلة السيتار ترافق موسيقى السول والجاز، حوارات أوروبية كلاسيكية بين آلات الأكورديون والآلات الوترية، الموسيقى اللاتينية والغجرية، وموسيقى الفلامنكو.

وقال الفنان فرات قدوري، مدير مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية: «يواصل المهرجان حضوره ضمن الفعاليات الفنية الراقية في إمارة الشارقة، وقد أدرجنا في الدورة المقبلة فقرات جديدة بهدف إسعاد الزوار وإرضائهم، كما أن نوعية الموسيقى والأصوات الفنية المشاركة أكثر تنوعاً وثراءً، بفضل نخبة استثنائية من المواهب الفنية والموسيقيين من جميع أنحاء العالم، من جانبها قالت فاطمة محمد النعيمي، المنسق العام لمهرجان الشارقة للموسيقى العالمية: «يسعدنا رعاية هذا الحدث الفني الثقافي مرة أخرى، الذي نسعى من خلاله إلى تعزيز السياحة الفنية في الإمارة، من خلال جذب المزيد من الزوار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا