• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

شهد احتفالات «الثقافة» المتواصلة باليوم الوطني

نهيان بن مبارك: «نحو عنان السماء» رسالة سلام عالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 ديسمبر 2016

أبو ظبي (الاتحاد)

قدم شباب وشابات من مختلف الجنسيات التي تمثل قارات العالم باللغتين العربية والإنجليزية في الاحتفالية الأوبرالية «نحو عنان السماء» أمس الأول بالمسرح الوطني التي نظمتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بالتعاون مع عدد من الجاليات الأجنبية والعربية بهدف تقديم رسالة سلام وتسامح من أرض الإمارات الطيبة إلى كافة أنحاء العالم، وذلك بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بالاحتفالية الاوبرالية «نحو عنان السماء». وأكد معاليه أن العرض الأوبرالي الذي استلهم عروضه الحركية من كلمات قصيدة «دنيا محلا وطرها» من شعر المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، حيث شكلت كلمات زايد العنصر الرئيس سواء في تصميم الملابس أو الحركة أو الأداء الصوتي، مشيداً بالمشاركة الواسعة من الجنسيات والجاليات في الاحتفالية التي تضمنت الاحتفالية عرضا مبهرا للفرقة الصينية وقدمت أداءً جماعيا وفرديا يتعلق بفنون الوو شوو، إضافة إلى معرض الخط العربي، الذي اعتمد «الحروفية» لتقديم لواحات متنوعة تحتفي بكلمات الشيخ زايد طيب الله ثراه، وقدمته الفنانة الإماراتية نرجس نور الدين.

أرض الإمارات

وشهد الاحتفال عدد من سفراء الدول العربية والأجنبية وعفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، إضافة إلى رعاة الحفل وشركاء وزارة الثقافة، كما حضر الاحتفالية حشد غفير من الجاليات الأجنبية القيمة على أرض الإمارات امتلأت بهم جنبات المسرح.

وأكد معاليه أن الاحتفالية بمجملها تعبر عن مناخ المحبة والتسامح والسلام الذي تعيشه كافة الجاليات الأجنبية والعربية على الإمارات الطيبة، معبراً عن سعادته باهتمام الأجيال الجديدة بأعمال المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتحويلها إلى عمل أوبرالي عالمي يؤديه طلاب من مختلف قارات العالم باللغة العربية إضافة إلى اللغة الإنجليزية، بما يحمل المعنى والقيمة التي تقف خلف كلمات الشيخ زايد الذي ظل محبا وداعيا للسلام العالمي والتسامح الإنساني.

وثمن معاليه الجهود المخلصة التي بذلها كافة المشاركين والداعمين، في هذه الاحتفالية على اختلاف ثقافاتهم مؤكدا أن احتفاء الجميع بأشعار الشيخ زايد وأعماله الخالدة وصفاته النبيلة من دواعي فخرنا واعتزازنا وتقديرنا باعتبارنا أبناء زايد، الذين يضمهم هذا الوطن الغالي والمعطاء، مضيفا أن الاحتفالية التي تتوج احتفاء العالم باليوم الوطني الـ45.

إنجازات

وقال إن إنجازات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تقف شامخة ومعبرة عن قائد قام بتأسيس هذا الاتحاد الذي يزداد قوة ومنعة واستقرارا مع الأيام في ظل قيادته الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحبِ السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيسِ الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحبِ السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وان هذا الوطن الذي اعتمد التسامح والسلام العالمي والإنسانية بمفهومها الشامل كمنهج في التواصل مع كافة دول العالم، داعما لكافة القضايا العادلة لشعوب العالم، سيظل يرحب بكافة الأصدقاء والأشقاء من كل مكان حول العالم كما علمنا زايد، وتمثل الاحتفالية تقديراً رمزياً لهذا المنهج الإماراتي الرشيد.

وأوضح أن احتفالات وزارة الثقافة وتنمية المعرفة هذا العام باليوم الوطني الـ45 حملت معاني كبيرة في مضمونها، عالمية في تعبيرها، حيث شارك في احتفالات الثقافة هذا العام أكثر من 41 دولة من خلال فرقها وجالياتها، فأعطت إشارة واحدة على الاهتمام الكبير الذي توليه قيادتنا الرشيدة بكافة المقيمين على أرض الدولة مما انعكس إيجابا على انتمائهم وولائهم لهذا الوطن وقيادته الرشيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا